رؤساء الجامعات الإسرائيلية يحذرون من إلغاء الفصل الأكاديمي

رؤساء الجامعات الإسرائيلية يحذرون من إلغاء الفصل الأكاديمي
(أ ب)

حذر رؤساء الجامعات الإسرائيلية، اليوم الأحد، من قرار حكومي يلزم المؤسسات الأكاديمية بإجراء الامتحانات عن بُعد، مشددين على أن ذلك قد يدفع الجامعات إلى إلغاء الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 2019-2020، وذلك في ظل تلكؤ الحكومة في اتخاذ القرارات حول آلية إجراء الامتحانات.

وكان وزير الصحة الإسرائيلي، يولي إدلشتاين، قد أعلن صباح اليوم، الأحد، أنه اتفق مع وزير التعليم العالي على طرح قرار يتيح إجراء الامتحانات الجامعية عن بعد، لمصادقة اللجنة الوزارية لمواجهة كورونا (كابينيت كورونا) الذي عقد اجتماعها في وقت سابق اليوم.

غير أن الاجتماع الذي عقد صباح اليوم واستمر لساعات، انفض دون المصادقة على القرار، الأمر الذي أدى إلى استياء رؤساء الجامعات، وذلك بالتزامن مع اقتراب موعد الامتحانات، وفي ظل انتشار الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد، وتصاعد خطر انتشاره في المؤسسات الأكاديمية.

وعقد إدلشتاين مساء اليوم، مؤتمرا صحافيًا استعرض خلاله توصيات وزارة الصحة لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا، والتي ناقشها "كابينيت كورونا" في جلسته التي عقدت اليوم، غير أن الوزراء لم يتوصلوا إلى قرارات نهائية في هذا الشأن.

وقال إدلشتاين إن الحكومة ستتوصل إلى قرارات نهائية يوم غد، الإثنين، في حين أكد أنه صادق على قرار يتيح إجراء الامتحانات عن بعد، وذلك في أعقاب التوصيات التي قدمها المختصون والطلبات التي قدمتها الجامعات. ورجح أن تصادق الحكومة على القرار ليدخل إلى حيّز التنفيذ في جلسة الغد.

وفي هذه الأثناء، انتقدت لجنة رؤساء الجامعات تلكؤ الحكومة في اتخاذ القرارات، وأوضحت في بيان صدر عنها أن "المباحثات في كابينيت كورونا أجريت دون التنسيق ولا تشاور مع الجامعات"، وحذرت اللجنة من أن اتخاذ قرار يلزم الجامعات بإجراء الامتحانات عن بُعد، يشكل تهديدا بإلغاء الفصل الدراسي.

وأوضحت اللجنة في بيانها أن "القرار الوشيك بإلغاء امتحانات الحرم الجامعي سيضر بعشرات الآلاف من الطلاب الذين لن يتمكنوا من إجراء الامتحانات خارج الحرم الجامعي"، وأضاف البيان أن "الجامعات تضع صحة الطلاب فوق كل اعتبار، وتعمل بموجب الإجراءات الصارمة التي حددتها وزارة الصحة".

وأضاف أن الجامعات "تعمل على توفير حلول مبتكرة للطلاب الذين ينتمون إلى مجموعات الخطر (خطر الإصابة بفيروس كورونا)"، ولفت إلى أنه "في الجامعات التي تُجرى فيها الامتحانات، يتم استقرار الطلاب ويتم الاستماع إلى تقييماتهم لمعرفة قدرتهم على العناية بصحتهم".

وشدد البيان على أن "القرار بعدم إجراء الامتحانات من الحرم الجامعي، يهدد بإلغاء الفصل الدراسي والإضرار بافتتاح السنة الأكاديمية المقبلة". وطالب رؤساء ومدراء الجامعات، "كابينت كورونا"، بتأجيل اتخاذ أي قرارات بهذا الخصوص "إلى حين إجراء جلسات تشاور معمقة مع المؤسسات الأكاديمية".

وأشار وزير الصحة الإسرائيلي إلى أن القرارات التي ناقشها "كابينيت كورونا" اليوم، ومن المتوقع أن تصدر بخصوصها قرارات نهائية عقب الاجتماع المقرر الإثنين، تشمل:

  • فرض قيود على عدد المشاركين في المناسبات الدينية
  • فرض قيود على عدد المتواجدين في دور العبادة
  • تشديد القيود على تجمهر المواطنين (تقليص العدد)
  • قرار يتيح إجراء الامتحانات عن بعد في المؤسسات الأكاديمية
  • زيادة عدد العاملين عن بعد في مؤسسات القطاع العام
  • توصية القطاع الخاص بالسماح لأكبر عدد من الموظفين بالعمل عن بعد

وعلى صلة، نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينيت)، عن مسؤول في إحدى المؤسسات الأكاديمية، أن "هناك مجالات دراسية لا يمكن إجراء الامتحانات فيها عبر الإنترنت، هذا يحول دون الحفاظ على نزاهة الامتحانات، وبالتالي لا يمكن الوثوق بمصداقية العلامات، وهذا قد يضر الطلاب الذين لن يمنحوا علامات تقييم دقيقة".

وأضاف المسؤول "رأينا ما حدث في نظام التعليم بمجرد أن بدأ الوزراء في إدارة المنظومة في ظل كورونا. نقترح أن يتركوا لنا العمل الإداري في الجامعات". وتابع "لقد قررنا مسبقًا أن الموضوعات التي يمكن الامتحان فيها عن بُعد، ستنظم عن بُعد، ولكن هناك عدد قليل جدًا من المجالات التي لا يمكن إجراء الاختبار فيها عبر الإنترنت، يتوجب علينا تنظيم الامتحانات في الحرم الجامعي".

وشدد المصدر على أنه "تم المؤسسات الأكاديمية اتخذت الاستعدادات والإجراءات اللازمة مسبقا لفترة الامتحان وليس هناك ما يمنع إجراء الامتحانات في الحرم الجامعي مع الالتزام الكامل بقواعد وزارة الصحة".