لائحة اتهام تنسب لعبد الله الدغمة قتل جنديين إسرائيليين

لائحة اتهام تنسب لعبد الله الدغمة قتل جنديين إسرائيليين
(أرشيف)

قدمت النيابة العامة الإسرائيلية اليوم، الأحد، لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية في بئر السبع ضد المواطن الغزي عبد الله الدغمة (38 عاما) ومن سكان رفح، نسبت فيها إليه تهمة الضلوع في قتل جنديين إسرائيليين، قبل عشر سنوات والعضوية في تنظيم "إرهابي".

وحسب لائحة الاتهام، فإن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) اعتقل الدغمة، الشهر الماضي، لدى وصوله إلى معبر إيرز (بيت حانون)، بعد حصوله على تصريح بالدخول إلى إسرائيل، والتوجه إلى مستشفى تل هشومير من أجل التبرع بنخاع شوكي لشقيقه الذي يرقد في المستشفى. وجرى الاعتقال بعد تحقيق الشاباك والشرطة الإسرائيلية مع الدغمة في المعبر.

عبد الله الدغمة

ونقلت لائحة الاتهام عن الشاباك ادعائه أن التحقيق أظهر ضلوع الدغمة في عملية وقعت في 26 آذار/مارس العام 2010، عند السياج الأمني المحيط بقطاع غزة وقرب بلدتي "نيريم" و"عين هشلوشا"، وأسفرت عن مقتل الجنديين الإسرائيليين إيلان سابياتكوفسكي وإليراز بيرتس، وأصيب خلالها جنديان آخران.

وحسب ادعاء الشاباك، فإن كتائب شهداء الأقصى خططت للعملية منذ أيلول/سبتمبر العام 2008، وتم تنفيذها في العام 2010، بينما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني مسؤوليتها عن العملية. وادعى الشاباك أن الدغمة وافق، في تموز/يوليو العام 2008، سوية مع ناشط آخر في كتائب شهداء الأقصى، عدنان أبو هاني، على اقتراح الكتائب بتنفيذ عملية ضد إسرائيليين وتجنيد ناشطين آخرين. وجند الدغمة وأبو هاني، بسام الدغمة لغرض تنفيذ العملية، وكان عبد الله الدغمة قائدا لبسام الدغمة في الخلية.

وتابع الشاباك، من خلال لائحة الاتهام، أنه في إطار الإعداد للعملية، عثر أفراد الخلية على موقع ملائم لتنفيذها بالقرب من السياج الأمني، وقريبا من أرض للدغمة، وخططوا لوضع عبوة ناسفة ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي النشطة في تلك المنطقة، وتدربوا على إطلاق النار.

وقالت لائحة الاتهام أن الدغمة لم يشارك في العملية إثر إصابته في وقت سابق، لكن حسب الشاباك، فإنه حاول الحصول على عبوة ناسفة ملائمة من شهداء الاقصى من دون أن يتمكن من ذلك. وتابع الشاباك أن الدغمة حصل على عبوة ناسفة من حركة الجهاد الإسلامي ونفذ العملية مع ناشطين آخرين.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ