اتفاق إسرائيلي يوناني: استئناف الرحلات الجوية دون حجر صحي

اتفاق إسرائيلي يوناني: استئناف الرحلات الجوية دون حجر صحي
سياح في إبيداوروس اليونانية (أ ب)

توصلت الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إلى اتفاق مع السلطات في اليونان، يسمح بدخول السياح من حاملي الجواز الإسرائيلي إلى اليونان، دون الحاجة إلى الخضوع للعزل الصحي.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان-11") أنه بموجب الاتفاق لن يتم إلزام العائدين من اليونان كذلك، بالخضوع إلى الحجر الصحي.

وأشارت القناة إلى أن وزير الخارجية اليوناني سيصل يوم غد، الخميس، إلى إسرائيل لوضع اللمسات الأخيرة على التفاهمات بهذا الشأن وتوقيع الاتفاق.

وتعتزم الحكومة الإسرائيلية، نشر قائمة بالدول التي يسمح للمواطنين الإسرائيليين وحملة الجواز الإسرائيلي، السفر إليها والعودة منها، دون إلزامهم بالخضوع للحجر الصحي، مساء يوم غد، الخميس، وفق ما جاء في بيان صدر عن وزارات الصحة والخارجية والصحة.

وكانت القناة قد ذكرت الأسبوع الماضي أن وزارة الصحة الإسرائيلية تعد قائمة بالدول التي ستسمح برحلات جوية إليها دون إلزام المسافرين بالخضوع للحجر الصحي.

وتضمنت القائمة الجديدة التي تعمل وزارة الصحة على إعدادها دول النمسا وجورجيا وألمانيا والدنمارك والأردن ولاتفيا وليتوانيا وفنلندا وعدد من الجزر اليونانية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد استثنى إسرائيل من قائمة الدول التي يسمح بدخول مواطنيها إليه في تموز/ يوليو الماضي، وصنفها على أنها من "الدول الحمراء" التي تشهد انتشارا واسعا لفيروس كورونا.

وفي هذا السياق، ذكر مسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلية، أن الغالبية العظمى من دول العالم ترفض استقبال المواطنين الإسرائيليين وحملة الجواز الإسرائيلي، وتعارض دخولهم إلى أرضيها، وذلك بسبب جائحة كورونا، ومعدل الإصابات المرتفع.

وقال مندوب وزارة الخارجية خلال مداولات لجنة كورونا البرلمانية، يوم الإثنين الماضي، أن 4 دول فقط وهي: كرواتيا، وبلغاريا، ورواندا، والجبل الأسود، تسمح للإسرائيليين السفر والدخول إليها.

وبحثت لجنة كورونا البرلمانية بمشاركة مندوبين عن الوزارات الحكومية ذات الصلة، الجهوزية والاستعدادات لفتح مطار بن غوريون في اللد، واستئناف الرحلات الجوية بدءا 16 آب/ أغسطس الجاري، واتخاذ القرارات اللازمة بهذا الصدد.

وخلال المناقشات بين أعضاء اللجنة، أتضح أنه لم يتم المصادقة على الخطط بهذه الشأن والتي قدمتها وزارة الصحة وبضمنها خطة إقامة مختبر لفحوصات كورونا في المطار، وعدم جهوزية خطة استئناف الرحلات في المطار، بحيث لم يصادق على هذه الخطة أيضا من قبل وزارة المواصلات.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ