الصحة الإسرائيلية: 1785 إصابة أمس و8 وفيات جديدة بكورونا

الصحة الإسرائيلية: 1785 إصابة أمس و8 وفيات جديدة بكورونا
الصحة لا تستبعد فرض الإغلاق للحد من كورونا (أ.ب)

قال مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية، حيزي ليفي، إن الوزارة لا تستبعد فرض الإغلاق الشامل للحد من انتشار فيروس كورونا، وذلك بحال استمرار تسجيل معدل قياسي بالإصابات والوفيات وعدم الالتزام بالتعليمات والإجراءات الوقائية.

أتت تصريحات مدير عام وزارة الصحة للإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، اليوم الأربعاء، وذلك في الوقت الذي سجلت 1785 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد، أمس الثلاثاء، بحسب ما أعلنت الوزارة.

وأوضح مدير عام وزارة الصحة بأنه لن يكون هناك أي مناص من فرض الإغلاق الشامل والتقييدات، بحال استمر تسجيل معدل قياسي بالإصابات وارتفاع نسبة العدوى والحالات الخطيرة.

وحذر منسق شؤون كورونا، روني غامزو، من إمكانية انتشار خفي للفيروس، وذلك بسبب تخوف المواطنين من الخضوع لفحوصات تشخيص الإصابة بالفيروس، فيما شدد على أن عدم الانصياع لقيود التجمهر ستؤدي حتما إلى الإغلاق.

إلى ذلك يستمر فيروس كورونا بالانتشار وتسجيل معدل قياسي في البلاد، بحيث أظهرت المعطيات الأولية، لليوم الأربعاء، أنه منذ ساعات منتصف الليل حتى الساعة الثامنة والنصف صباحا، سجلت 102 إصابة جديدة في البلاد.

وأجرت الوزارة وصناديق المرضى، أمس الثلاثاء، 26360 فحصا لاكتشاف كورونا، حيث أتضح بأن، 1785 فحصا كانت نتائجها موجبة فيما تراجع معدل الإصابة والعدوى إلى 6.7% بعد أن كانت بالأسبوع الماضي 9.1%.

ويرقد في مستشفيات البلاد 793 مصابا، منهم 377 مصابا وصفت حالتهم بالخطيرة، و170 بالمتوسطة، بينما 110 من المصابين تم ربطهم بأجهزة التنفس الاصطناعي، فيما ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 633 بعد تسجيل 8 وفيات جديدة.

وبلغ إجمالي الإصابات بكورونا منذ الإعلان عن انتشار الفيروس في البلاد في آذار/مارس الماضي 86959 إصابة، فيما تبدي وزارة الصحة مخاوفها من مغبة استمرار تفشي الفيروس وتسجيل معدل قياسي بالإصابات والوفيات.

ووفقا للوزارة، فإن الخط الأحمر الذي سيدفعها لتشديد القيود والتفكير بإمكانية فرض الإغلاق الشامل، هو في حال أن حصيلة الإصابات الخطيرة تبلغ 700 إصابة.

وأوضحت الوزارة أن الوصول إلى الخط الأحمر والارتفاع المتواصل بالإصابات الخطيرة والحالات التي بحاجة لربطها بأجهزة التنفس الاصطناعي، سيتبب بصعوبة في توفير العلاجات والرعاية المركزة، وأيضا الاكتظاظ في المستشفيات وأقسام كورونا.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ