نتنياهو: علاقاتنا مع البحرين قديمة؛ الزياني: نسعى لتعزيز التعاون

نتنياهو: علاقاتنا مع البحرين قديمة؛ الزياني: نسعى لتعزيز التعاون
الزياني ونتنياهو وبومبيو (أ ب)

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على أن العلاقات الإسرائيلية البحرينية تمتد إلى سنوات قبل توقيع اتفاق أبراهام؛ مشددا على أن العلاقة بين الجانبين "مبنية على أسس متينة من التعاون المشترك".

جاءت تصريحات نتنياهو في مؤتمر ثلاثي عقد في مدينة القدس مع وزير خارجية البحرين، عبد اللطيف الزياني، ووزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الذي شدد، بدوره، على أن "المجال بات مفتوحا أمام الطائرات الإسرائيلية بفضل اتفاقات أبراهام".

وقال نتنياهو إن "إسرائيل والبحرين والولايات المتحدة تبنى جسرا للسلام يشهد عبور العديد من الدول"، في حين قال بومبيو إنه "يأمل أن يكون هناك اتفاقات للسلام بين إسرائيل ودول أخرى من أجل منح فرص متميزة للتنمية".

وقال نتنياهو إن زيارة الزياني "تسجل إنجازا آخر على طريق السلام بين إسرائيل والبحرين المبني على أسس متينة من التعاون المشترك". وأعرب عن أمله في أن يكون هناك اتفاقات تطبيع بين إسرائيل ودول عربية أخرى.

وقال الزياني في المؤتمر الصحافي "الاحتفالي"، إنه "سيناقش مع بومبيو ونتنياهو سبل تنفيذ اتفاق أبراهام"، وأشار إلى أن بلاده تركز "على التعاون مع إسرائيل في مجالات التجارة والاستثمار والصحة والتعليم وغيرها من المجالات".

وأكد الزياني أنه سوف يتم تنفيذ نظام التأشيرة الإلكترونية بين إسرائيل والبحرين اعتبارا من الأول من كانون الأول/ ديسمبر المقبل، ولفت إلى أنه يتم العمل "على تأمين 14 رحلة جوية بين إسرائيل والبحرين و5 رحلات شحن أسبوعيا".

وأضاف أنه "سنشهد قريبا فتح سفارة لكل من الدولتين في الدولة الأخرى، وتعزيز شبكة الاستثمار والسياحة وكل ما من شأنه أن يضيف قيمة لجهودنا المشتركة".

فيما دعا وزير خارجية البحرين إلى استئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، والتي وصفها بـ"مباحثات السلام"، داعيا إلى حل "الصراع الفلسطيني الإسرائيلي" عبر العودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال الزياني إن قرار البحرين التاريخي بإقامة علاقات "دافئة" مع إسرائيل، سيساعد على تعزيز "فجر السلام" في الشرق الأوسط"، مشيرا إلى "ضرورة حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وترسيخ السلام. لذلك أدعو الطرفين إلى الالتفاف حول طاولة المفاوضات من أجل الوصول إلى حل الدولتين القابل للحياة".

وقال وزير الخارجية الأميركي إن بلاده ترحب بتبادل السفارات بين إسرائيل والبحرين، معتبرا أن هذه "خطوة أساسية من أجل علاقات دبلوماسية".

أشكنازي يستقبل الزياني وبيركوفيتش في المطار (وزارة الخارجية الإسرائيلية)

وفي وقت سابق اليوم، قال الزياني، في ختام لقائه مع نظيره الإسرائيلي، غابي أشكنازي، في القدس اليوم، الأربعاء، إن إسرائيل ستفتح سفارة في المنامة في موازاة فتح سفارة بحرينية في تل أبيب، فيما عبر أشكنازي عن أمله بفتح السفارتين قبل نهاية العام الحالي.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن أشكنازي قبل دعوة نظيره لزيارة البحرين، وأعلن إنه سيشارك في مؤتمر أمني في المنامة، سيعقد في الرابع من كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وزيارة الزياني لإسرائيل، اليوم، هي الأولى من نوعها لوزير خارجية بحريني. ووصل الزياني إلى إسرائيل برفقة وفد ضم وزير الصناعة والتجارة البحريني، إلى جانب وفد أميركي برئاسة المبعوث الخاص للبيت الأبيض إلى الشرق الأوسط، آفي بيركوفيتش.

بومبيو لدى وصوله إلى إسرائيل، اليوم (أ.ب.)

ويلتقي الزياني والوفد البحريني مع الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين. كما سيتم التوقيع على مذكرة تفاهمات في مجال الطيران بين الدولتين، ويلي ذلك اجتماع. ويلي ذلك لقاء بين الزياني ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو.

وخلال لقائه مع الزياني، رحب أشكنازي باستئناف التنسيق الأمني بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، معتبرا أن "باب المفاوضات مع إسرائيل مفتوح، وآمل أن يتقدم الفلسطينيون من خلاله من دون شروط مسبقة".

وكان رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية، حسين الشيخ، أعلن أمس، عن عودة "مسار العلاقة مع إسرائيل كما كان"، في إشارة إلى استئناف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال. وأضاف أنه "على ضوء الاتصالات الدولية التي قام بها الرئيس (محمود عباس) بشأن التزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة معها، فإنه سوف يتم إعادة مسار العلاقة مع إسرائيل كما كان عليه الحال".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص