أش: جرعتا تطعيم كورونا تعفيان من الحجر الصحي

أش: جرعتا تطعيم كورونا تعفيان من الحجر الصحي
رجل يتلقى الجرعة الثانية من لقاح كورونا في القدس، الأسبوع الماضي (أ.ب.)

قال منسق مكافحة فيروس كورونا، بروفيسور نحمان أش، اليوم الأحد، أن الذين تلقوا جرعتي التطعيم بلقاح كورونا سيكونوا معفيين من الدخول إلى حجر صحي بعد مخالطتهم مرضى كورونا مؤكدين، وذلك شريطة أن يكون قد مرّ أسبوع على تلقيهم الجرعة الثانية.

وأضاف أش أن هذه المنفعة الوحيدة حاليا لمن تلقى الجرعتين، "ونتحدث أيضا عن أمور أخرى عندما نستمر باستخدام الشارة الخضراء ونفتح المرافق الاقتصادية. وسيبدأ نظام محوسب، في الأيام القريبة، بإصدار شهادة المتطعم".

ووفقا لأش، فإن الأنشطة التي سيسمح بها لحاملي الشارة الخضراء ما زالت قيد التداول، "ونحن نقسّم حاليا هذه الأنشطة إلى اثنين – أنشطة مخطط لها وتدعوا الأفراد مسبقا إليها، مثل عالم الثقافة وقسم من عالم الرياضة. وفي مقابل ذلك، أنشطة أخرى مخطط لها بشكل اقل، وسنفتحها في مرحلة لاحقة".

وقال أش، في وقت سابق من اليوم، إنه يوجد انخفاض في عدد الإصابات بكورونا، لكن هذا المعطى لا يؤثر بعد على عدد مرضى كورونا في حالات خطيرة. وافاد أن معامل تناقل العدوى (R) انخفض إلى 1.09، لكنه لم يصل بعد إلى غايته المنخفضة وهي 1. ومعامل تناقل العدوى أعلى من 1 يدل على أن الوباء يتجه نحو الانتشار. "ووفقا لهذه المعطيات سنقرر إذا كنا سنوصي بتمديد الإغلاق، وثمة احتمال كبير لتمديده".

وكان أش قد قدّر، نهاية الأسبوع الماضي، أنه سيتم تمديد الإغلاق بأسبوع بعد 21 كانون الثاني/يناير الجاري، وهو الموعد الأولي لنهاية الإغلاق المشدد الحالي. "وأعتقد أن أسبوعا آخر سيكون كافيا".

من جانبه، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم، إن الحكومة ستقرر بشأن تمديد الإغلاق يوم الثلاثاء أو الأربعاء المقبلين. وأضاف ان القرار سيتخذ وفقا لوضع انتشار الفيروس.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو يميل إلى تبني اقتراح وزارة الصحة بتمديد الإغلاق لأسبوع إضافي. ورغم أن وزراء حزب "كاحول لافان" لم يتخذوا قرارا نهائيا بهذا الخصوص، إلا أنهم يميلون إلى تمديد الإغلاق بأسبوع إلى جانب تشديده أكثر.

وقال نتنياهو، صباح اليوم، إنه يأمل بأن يرتفع عدد الذين يتلقون التطعيم إلى 200 ألف يوميا، وأنه بذلك سيكون بالإمكان "السماح بفتح تدريجي مع جواز السفر الأخضر (للحاصلين على جرعتي التطعيم) لأجزاء من المرافق الاقتصادية والحياتية، إلى حين نفتحها بالكامل".

وأضاف نتنياهو "نحن الآن في سباق متقارب بين انتشار المرض مع الطفرات وبين التطعيمات. وأنا مؤمن بأن تعاون جميع المواطنين سيجعلنا ننتصر في هذا السباق".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص