إسرائيل تخفض مستوى تحذير السفر إلى تركيا

إسرائيل تخفض مستوى تحذير السفر إلى تركيا
عناصر "مكافحة الشغب" التركي، أمام المسجد الأزرق في إسطنبول (Getty Images)

خفّضت إسرائيل مستوى خطورة تحذير السفر إلى تركيا، اليوم الثلاثاء، بعد أن كانت قد شددته إلى المستوى الأقصى (الرابع) نهاية أيار/ مايو الماضي، بزعم التصدي لمحاولات إيرانية لشن هجمات ضد إسرائيليين على الأراضي التركيا.

وصدر القرار عن إدارة"مكافحة الإرهاب" التابعة لهيئة الأمن القومي الإسرائيلي، تبعًا لآخر تقدير للموقف، وينص على أن يتم خفض مستوى خطورة تحذير السفر الخاص بتركيا وجعله غب المستوى الثالث، الذي ينص على نجنب السفر "غير الضروري" إلى جميع أنحاء تركيا.

وادعت التقارير الإسرائيلية، خلال الأيام الماضية، إحباط محاولات إيرانية لشن عمليات تستهدف إسرائيليين على الأراضي التركية، وطالبت مواطنيها بالامتناع عن السفر إلى جميع أنحاء تركيا ومدينة إسطنبول تحديدا، وزعمت إحباط عمليات واعتقال مشتبهين بالتعاون مع أجهزة الأمن التركية.

وحث وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، في 13 حزيران/ يونيو الجاري، المواطنين الإسرائيليين على مغادرة تركيا "على وجه السرعة"، بسبب تهديدات بأن عملاء إيرانيين يخططون لشن هجمات على إسرائيليين في إسطنبول.

وبحسب المداولات التي أجرتها أجهزة الأمن الإسرائيلية خلال الفترة الماضية، تشير التقديرات إلى "تراجع التهديدات الإيرانية ومساعي طهران إلى تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية على الأراضي التركية".

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، إن "العمليات الأمنية كانت ناجحة وتمكنت من إنقاذ أرواح مواطنين إسرائليين. سنعود تدريجيا إلى الحالة الطبيعية. ندعو الإسرائيليين إلى توخي اليقظة والحذر".

وشكر بينيت قوات الأمن الإسرائيلية والتركية على أنشطتها، وقال "شكر خاص للرئيس (التركي رجب طيب إردوغان وشعبه على تعاونهم في إحباط الإضرار بالإسرائيليين في تركيا".

وفقًا لرئيس شعبة المخابرات في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، يوسي إدلر، في ما يتعلق بمستوى التحذير من السفر إلى تركيا، "نعود بذلك إلى الوضع الذي كنا عليه قبل بضعة أسابيع. لقد فعلنا الأشياء بشكل منهجي ومنظم، وتعاملنا مع المنطقة كحقل ألغام. لقد تعاونا مع الأتراك الذي كانوا على علم بكل نقوم به، على المستويين الأمني والسياسي. استقبال وزير الخارجية، يائير لبيد، في تركيا يشير إلى تعزيز العلاقات بين البلدين".

وأضاف أنه "لا شك في أننا على الأرجح سنرصد الدافع لدى الإيرانيين في المستقبل أيضًا، لذا يجب أن نكون يقظين مع مسؤولي الأمن الأتراك"، وتابع "إذا اعتقدنا أن شيئًا ما سيتغير للأفضل، فسنبحث في خفض تحذير السفر إلى أبعد من ذلك، أو بدلاً من ذلك، إذا ساء الوضع، فسيكون ذلك أمرًا لا مفر منه وسنرفع تحذير السفر مرة أخرى".

وقالت إدارة "مكافحة الإرهاب" التابعة لهيئة الأمن القومي، إنها قررت "تخفيض مستوى تحذير السفر إلى إسطنبول وإعادته إلى المستوى 3 الذي يشكل خطرًا متوسطًا".

وأضافت أنه "في إطار مجهود إسرائيلي تركي مشترك بذلته الأجهزة الأمنية والمستويات السياسية، تم إحباط عدة خلايا إيرانية لاستهداف مواطنين إسرائيليين في إسطنبول. وبضمن ذلك، كشفت الأجهزة الأمنية التركية عن عدة خلايا إرهابية إيرانية عملت بأوامر ‘الحرس الثوري‘ الإيراني واستخدمت مواطنين أتراك لاستهداف مواطنين إسرائيليين واعتقلتها".

وتابعت "أسفرت هذه العمليات الوقائية عن تخفيض مستوى التهديد الذي يواجهه مواطنون إسرائيليون في تركيا". وأضافت "على ضوء ذلك، تحتلن هيئة الأمن القومي تحذير السفر بالنسبة لإسطنبول لتخفضه إلى المستوى 3 الذي يعني خطرًا متوسطًا، والتوصية التي جاءت في أعقابه بتجنب السفر غير الضروري إلى تركيا".

وأوصت هيئة الأمن القومي الإسرئيلية، بـ"النظر في ضرورة السفر إلى تركيا، وذلك على خلفية احتمالية استمرار المساعي الإيرانية لتنفيذ عمليات إرهابية في هذه الساحة مستقبلاً أيضًا"، وطالبت المواطنين بـ"الامتناع عن نشر تفاصيل السفر على شبكات التواصل الاجتماعي، قبل الوصول إلى تركيا وإلى أي دولة أخرى والامتناع عن نشر صور وتفاصيل الزيارة في الوقت الحقيقي".

كما أوصت بـ"تزويد أحد الأقارب المتواجدين في البلاد (يفضل من درجة القرابة الأولى) بتفاصيل الرحلة/ الزيارة (المسار، أماكن المكوث، الرحلات الجوية) وبطرق الاتصال. والحفاظ على اليقظة العالية أثناء المكوث في الوجهة، مع الحرص على الانتباه لما يجري حولكم. والامتناع عن إبراز وإظهار المعالم الإسرائيلية وتفادي الحديث حول الخدمة في صفوف الأجهزة الأمنية الإسرائيلية مع جهات غير معروفة".

وأوصت كذلك بـ"الامتناع عن تزويد الأجانب بالتفاصيل الشخصية و/أو تلك التي تخص السفر إذا لم تقتضِ الحاجة ذلك. والامتناع عن الاتصال بالأجانب غير المعروفين لديكم (لا ينطبق على مقدمي الخدمات، وإنما على الجهات غير المرتبطة بصلة مباشرة بالزيارة/ المكوث في الوجهة). وفي حال نشوء تهديدات جديدة من شأنها أن تشير إلى ارتفاع مجدد لمستوى الخطر، سيتم النظر في إعادة رفع تحذير السفر إلى مستوى يعكس طبيعة التهديد على الإسرائيليين المتواجدين في الدولة المعيّنة".

بودكاست عرب 48