عصابة في أروقة الحكم: رشوة وفساد... وكوكايين!

عصابة في أروقة الحكم: رشوة وفساد... وكوكايين!
وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، رئيس "يسرائيل بيتينو" (أ.ف.ب)

تتضّح شيئًا فشيئًا ملامح لائحة الاتهام التي ستُقدّم ضد أرفع مسؤولَيْن في حزب 'يسرائيل بيتينو'، الأمينة العامّة للحزب، نائبة وزير الداخليّة السابقة، فاينه كيرشنباوم، ووزير السياحة السابق، ستاس ميسزنيكوف، وآخرين، إذ أنها لن تقتصر على الفساد المالي، وفقًا لما طالعته الصحف الإسرائيلية الصادرة صباح اليوم، الثلاثاء.

فقد ذكرت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' أن أحد مساعدي ميسزنيكوف أقرّ بأن الأخير أرسله، خلال مهمات رسمية للوزير خارج وداخل البلاد، لشراء كوكايين من أجل الاستخدام الشخصي.

وقال المساعد إنه اشترى للوزير ميسزنيكوف عدّة مرات "وجبات" من الكوكايين، ذاكرًا 3 حالات مع تفصيل ما جرى بها: خلال رحلة عمل إلى العاصمة الإسبانيّة، مدريد، إذ طلب الوزير، أثناء تواجده في ملهى ليلى بالمدينة، شراء "وجبة كوكايين" في العام 2010؛ والحالة الثانية خلال زيارتهم لولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأميركيّة، أما الثالثة، فكانت داخل البلاد، خلال احتفال لطلاب الجامعات في مدينة إيلات، رعته وزارة السياحة.

وشغل الحفل الأخير في مدينة إيلات حيزًا كبيرًا في التحقيق، إذ حوّل الوزير ميزانيّة للحفل تقدّر بمليون شيكل إسرائيلي، في مقابل عمل صديقته التي على علاقة بها بتنظيم الحفل.

الوزير ميسنيكوف خلال زيارته لبورغاس (أ.ف.ب)
الوزير ميسنيكوف خلال زيارته لبورغاس (أ.ف.ب)

وقالت مصادر للصحيفة إن تعاطي الوزير للكوكايين تسبّب بفقدانه التركيز  والقدرة على القيام بمهام وظيفه، وربطت بين تعاطيه الكوكايين وتغيّبه عن مناسبات كان من المقرّر أن يشترك بها، ما سبّب حرجًا للوزارة والقائمين على المناسبات، ولتوترات ديبلوماسيّة، حينما كانت المناسبات تتم خارج البلاد.

أما كيرشنباوم، فتتهم بتلقي رشى، احتيال وإخلال بالأمانة، تبييض ثروات وتجاوزات في قانون الضرائب، ووفقًا للائحة الاتهام، التي لم تقدّم بعد، فإن كيرشنباوم، المسؤولة عن توزيع أموال أعضاء الائتلاف الحكومي (حصل عليه حزب 'يسرائيل بيتينو' لأنه عضو في الحكومات المتعاقبة، وكان رئيس الحزب، أفيغدور ليبرمان، يشغل حينها منصب وزير الخارجية) حصلت على رشى وفوائد شخصيّة لها وللحزب ولمقربين منها، بمقابل تحويل عشرات ملايين الشواقل من ميزانيات الدولة لعدد من المنظمات والروابط والجمعيات.

وقالت 'هآرتس' إن كيرشنباوم تقف على رأس عصابة الفساد في أروقة الحكم، فقد دأبت بتوزيع كوبونات مالية 'دسمة' من أموال الجمهور، وصولًا حتى تمويل مساهمتها في شركة لاستيراد التبغ من خارج البلاد، وتمويل رحلاتها الفارهة مع أسرتها إلى خارج البلاد تحت ستار 'دعم أجسام وهيئات ذات نوايا جيّدة للمجتمع'، بالإضافة إلى شراء أجهزة إلكترونية حديثة ضُبطت في منزلها.

اقرأ/ي أيضًا | تقديم لائحة اتهام ضد مقربين من ليبرمان بتهم تلقي رشاوى

كما أنه من المتوقع أن يتم اتهام المدير التنظيمي في الحزب، دافيد غودوفسكي، بالحصول على رشى في ذات القضيّة (تحويل أموال من ميزانيّة الدولة، لصالح جمعيات، مقابل رشى)، ومدير عام وزارة الزراعة السابق، رامي كوهين، بالحصول على رشى والاحتيال والتزييف، تسجيل كاذب في مستندات إحدى الروابط، وعرقلة المسار القضائي، بسبب إعطائه كيرشنباوم رشوةً عن طريق تمويل مشروع شخصي، ومنه أموالًا لرابطة كرة سلّة مقابل حصوله على رشوة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018