تنسيق أمني؟ "يديعوت أحرونوت" تدعي الكشف عن مسؤول العمليات الأخيرة

تنسيق أمني؟ "يديعوت أحرونوت" تدعي الكشف عن مسؤول العمليات الأخيرة
(الشبكة)

نقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الإثنين، عن مصادر وصفها بـ"مسؤولين كبار في السلطة الفلسطينية"، قولها إن الأسير المحرر جاسر البرغوثي هو الذي يقف وراء مجموعة حركة حماس التي نفذت عمليتي إطلاق النار في مستوطنتي "عوفرا" و"غفعات أساف"، الأمر الذي يثير مجددا مسألة التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وبين قوات الاحتلال.

وبحسب مصادر الصحيفة، فإن برغوثي يتبع لـ"قيادة الضفة الغربية" التي تعمل من قطاع غزة على توجيه عمليات في الضفة بقيادة صالح العاروري وماهر عبيد.

يذكر أن العمليتين أسفرتا عن مقتل ثلاثة إسرائيليين، بينهم اثنان من جنود الاحتلال، وأصيب جندي ثالث بإصابة وصفت بالخطيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن جاسر البرغوثي هو عم الشهيد صالح البرغوثي، الذي ينتمي إلى المجموعة التي نفذت عملية إطلاق النار في مستوطنة "عوفرا".

كما لفتت إلى أن جاسر البرغوثي، وهو من قرية كوبر قرب رام الله، كان أحد قادة الجناح العسكري لحركة حماس في الضفة خلال الانتفاضة الثانية، ونفذ عملية إطلاق نار في عين يبرود، قرب رام الله، في العام 2003، والتي قتل فيها ثلاثة من جنود الاحتلال.

ونسبت الصحيفة للمصادر ذاتها قولها إن جاسر البرغوثي كان المسؤول عن تشكيل وتوجيه مجموعة تابعة لحركة حماس في قرى بير زيت وكوبر ومزرعة الغربية، بحكم معرفته بالمنطقة وسكانها.

ونسبت إلى المصادر، التي وصفتها بالمطلعة جيدا على صورة الوضع الأمنية، قولها إن التقديرات تشير إلى أن البرغوثي كان المسؤول عن تشكيل المجموعة التي نفذت عمليتي إطلاق النار، وتجنيد آخرين فيها من خلال القرابة العائلية بينه وبين صالح البرغوثي، ووعد البرغوثي الذي أصيب ولا يزال معتقلا لدى قوات الاحتلال.

وكتبت الصحيفة أن جاسر البرغوثي يتحمل المسؤولية عن توجيه عمليات أخرى قتل فيها إسرائيليون، اعتقل في أعقابها وحكم عليه بالسجن المؤبد تسع مرات، وأطلق سراحه خلال صفقة تبادل الأسرى عام 2011.

وفي حينه، اشترطت قوات الاحتلال إطلاق سراحه بإبعاده فورا إلى قطاع غزة مع أسرى آخرين، أمثال مازن فقها الذي استشهد عام 2017، وعبد الرحمن غنيمات وعبد الله عرار.

وتابعت الصحيفة، أن البرغوثي انضم إلى "قيادة الضفة" التي أسسها صالح العاروري، والتي تعتمد على المعرفة الشخصية للأسرى المحررين بالسكان المحليين في مناطق سكناهم الأصلية في الضفة.

يشار إلى أن الصحيفة نشرت مجموعة من الصور لجاسر البرغوثي، تجمعه في إحداها مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، وأخرى مع قائد الحركة، يحيى السنوار، بينما يؤدي له الأخير التحية العسكرية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية