مزاعم إسرائيلية: "أمن السلطة اعتقل خلية لتصنيع الصواريخ في الضفة"

مزاعم إسرائيلية: "أمن السلطة اعتقل خلية لتصنيع الصواريخ في الضفة"

ذكر تقريران إسرائيليان، نشرا مساء اليوم، الإثنين، أن أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، اعتقلت خلية حاولت تصنيع قذائف صاروخية في الضفة الغربية المحتلة.

وفيما ادعت القناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي، أن الخلية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي، شددت هيئة البث الإسرائيلي "كان"، على أن أفراد الخلية لا ينتمون لأي فصيل فلسطيني، وأن أفرادها ليسوا من أصحاب التوجهات الدينية.

ولفت تقرير القناة 12 إلى أن أجهزة أمن السلطة، أطلعت الاحتلال الإسرائيلي، عبر آليات التنسيق الأمني، على تفاصيل عملية الاعتقال ونشاط الخلية.

وادعى محلّل الشؤون العربية في القناة 12، إيهود يعاري، نقلا عن مصادر قال إنها "من رام الله"، أن "الحديث عن قذائف صاروخية بدائية، صُنعت بتوجيهات إيرانية".

وأضاف أنه تم إعدادها لتكون بدلك المستوطنات في الضفة المحتلة، في مدى النيران الفلسطينية.

بدورها، ذكرت هيئة البث الإسرائيلي (كان)، أن أمن السلطة اعتقل الخلية المزعومة الشهر الماضي في منطقة طولكرم.

وأضافت أن المعتقلين يخضعون خلال هذه الأثناء لتحقيق جهاز المخابرات العامة الفلسطينية في الضفة الغربية، الذي يترأسه ماجد فرج.

ونقل محلل الشؤون الفلسطينية في "كان"، غال بيرغر، عن مصادر ادعى أنها فلسطينية، أن عملية تصنيع وتجميع القذائف الصاروخية كانت في مراحلها الأولية.

وأضاف أن أمن السلطة ضبط بحوزة الخلية خلال عملية الاعتقال أنبوبًا مجوفًا وكميات من مسحوق نترات البوتاسيوم.

وخلافا للقناة 12، شددت هيئة البث، بحسب "وفقًا الفلسطينية"، فإن أعضاء الخلية لا ينتمون رسميًا لأي تنظيم أو فصيل فلسطيني، كما أنهم ليسوا من أصحاب التوجهات الدينية.