تظاهرة في تل أبيب تطالب نتنياهو بالاستقالة

تظاهرة في تل أبيب تطالب نتنياهو بالاستقالة
من مظاهرة اليوم (أ ب)

تظاهر آلاف الإسرائيليين، ظهر اليوم الجمعة، مجددا وسط مدينة تل أبيب، ضد ما وصفوه بـ"الفساد الحكومي"، وطالب المشاركون رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، إلى تقديم استقالته، وذلك في أعقاب توصية الشرطة بتقديم نتنياهو للمحاكمة وإدانته بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة العامة على خلفية التحقيق في الملف 1000 (هدايا من رجال أعمال) والملف 2000 (اتصاله بناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس).

وطالب المتظاهرون، المستشار القضائي للحكومة، بتسريع الإجراءات لإصدار قراره حول تقديم لائحة اتهام بحق نتنياهو والتي من شأنها أن تجبره على تقديم استقالته، تبعًا لتقديرات المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها: "مرتشون عودوا إلى منازلكم"، "علينا كنس المرتشون"، "استقيل فورًا".

وفي سياق متصل، جدد عضو الكنيست ورئيس حزب "يش عتيد"، يائير لبيد، دعواته لنتنياهو، بالاستقالة الفورية من منصبه، أو الإعلان عن تعذر قيامه بواجبه.

وقال لبيد، خلال مهرجان حزبي اليوم الجمعة، إن "رئيس الحكومة لا يمكنه إدارة البلاد بهذه الطريقة. بدلا من التعامل مع الطائرات المسيرة الإيرانية، ومع حقيقة أن روسيا تدوس المصالح الإسرائيلية في سورية، كل ما يقوم به في خطبه وفي منشوراته على فيسبوك، هو البكاء على مصيره".

وكان مندلبليت، قد أكد أمس أن التحقيقات مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، كانت موضوعية ونزيهة ولم يحركها أي دافع شخصي، في رد على محاولة نتنياهو وأعضاء الليكود التشكيك بالتحقيقات ومهنية المحققين، وصرح أن لا مشكلة لديه في تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو.

وجاءت تصريحات مندلبليت التي منح فيها دعمه الكامل للشرطة والمحققين خلال مؤتمر في جامعة تل أبيب، وبعد يومين من نشر الشرطة توصياتها بالملف 1000 والملف 2000، والتي أوصت فيها بتقديم نتنياهو للمحاكمة بتهمة تلقي الرشوة والفساد وخيانة الأمانة وغيرها.

وقال مندلبليت إن "التحقيقات جرت بحسب القواعد المتبعة وكما هو متوقع من سلطات إنفاذ القانون بمعالجة مقل هذه القضايا، بمهنية وسرية وذكاء وحنكة وبحث مستمر عن الحقيقة، من خلال التعاون بين المحققين والأقسام الأخرى في الشرطة وبين المدعي العام والمستشار القضائي للحكومة".

وتابع: "ألاحظ مؤخرًا محاولات دق الأسافين والتفرقة بين الشرطة ومكتب المدعي العام والمستشار القضائي للحكومة، أطلب منكم استغلال هذه المنصة لأوضح مرة أخرى، النيابة العامة والشرطة يعملون بانسجام تام في مجال إنفاذ القانون والهدف مشترك، حماية سلطة القانون في إسرائيل".