إسرائيل تدعي إحباط هجوم سيبراني ضد صناعاتها الأمنية

إسرائيل تدعي إحباط هجوم سيبراني ضد صناعاتها الأمنية
توضيحية (تصوير الجيش الإسرائيلي)

قالت وزارة الأمن الإسرائيلية اليوم، الأربعاء، إن المسؤول عن الأمن في الوزارة وهيئات أمنية أخرى، أحبطت هجوما سيبرانيا ضد "صناعات أمنية ريادية في إسرائيل". وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أن إسرائيل تشتبه بأن كوريا الشمالية تقف وراء "الهجوم".

وحسب ادعاء الوزارة، فإن "المهاجمين توجهوا إلى عاملي هذه الصناعات بمقترحات عمل مغرية بواسطة شبكة التواصل الاجتماعي ’لينكد إن’، بهدف التوغل إلى شبكات حواسيبهم".

وأضافت الوزارة في بيان أنه "التحقيق في القضية أظهر أن محاولات الهجوم نفذتها حسب الشبهات منظومة سايبر دولية يطلق عليها تسمية ’لزروس’، وتقف خلفها دولة أجنبية. واستخدم أفراد هذه المنظومة تقنيات مختلفة لـ’هندسة اجتماعية’ وانتحال شخصيات".

وتابعت الوزارة أن المهاجمين انتحلوا شخصيات مدراء، مسؤولين كبار في أقسام موارد بشرية ومندوبي شركات دولية، "وتوجهوا إلى عاملي الصناعات الريادية في إسرائيل في محاولة لإجراء حوار معهم وإغرائهم".

وحسب الوزارة الإسرائيلية، فإنه خلال تحويل عروض العمل، "حاول المهاجمون زرع فيروسات في حواسيب العاملين والتوغل إلى شبكات الشركات بهدف جمع معلومات أمنية حساسة. واستخدم المهاجمون مواقع شركات وصناعات أخرى".

وقالت الوزارة إن "محاولات الهجوم رُصدت أثناء حدوثها من جانب الوحدة التكنولوجية في دائرة المسؤول عن الأمن في وزارة الأمن ومن جانب منظومات دفاع سيبرانية للصناعات الأمنية، من دون أن تحدث ضررا". وفي موازاة ذلك، تم فتح تحقيق تكنولوجي متقدم ونشاط عملاني ميداني بالتعاون مع الصناعات الأمنية وهيئات أخرى في أجهزة الأمن.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ