شفاء مصابين بحالة خطيرة بكورونا بعد تلقي علاج تجريبي بالخلايا البشرية

شفاء مصابين بحالة خطيرة بكورونا بعد تلقي علاج تجريبي بالخلايا البشرية
علاج إصابة خطيرة بكورونا في مركز شيبا الطبي (أ ب)

أعلن مستشفى هداسا في القدس، مساء الأربعاء، أن مصابين بحالة خطيرة بفيروس كورونا المستجد تماثلوا للشفاء وغادروا المستشفى بعد أن تلقوا علاجا تجريبيا بواسطة خلايا بشرية.

وذكر المستشفى في بيان صدر عنه أن العلاج يعتمد على خلايا بشرية تم التبرع بها من قبل أشخاص متعافين. وأشار إلى أن التجارب تعتبر "أول تجارب سريرية على مصابين بكورونا في العالم".

ولفت بيان المستشفى إلى أن خمسة مصابين بفيروس كورونا بحالات خطيرة (3 حالات) وحرجة (حالتان) خضعوا للعلاج وتماثلوا للشفاء حيث خرج آخرهم، الأربعاء، من المستشفى بعد أن أجري فحص كورونا وظهرت النتيجة سالبة.

وأشار البيان إلى أن تطوير العلاج الجديد "ألوسترا" تم بالتعاون مع شركة التكنولوجيا الحيوية "أناليباكس للعلاجات"، ولفت إلى أن معدل فترة العلاج قد تتراوح بين خمسة وستة أيام بعد تلقي العلاج لأول مرة.

وذكر البيان أنه تم تجربة العلاج في الماضي على 10 مرضى مصابين بـ"تعفن الدم" (إنتان)، وأظهر العلاج فاعلية شديدة.

وأوضح البيان أن العلاج فعال في مجموعة واسعة ومختلفة من الأمراض التي تتطلب نشاط مضاعف لجهاز المناعة ما يؤدي إلى إفرازات بروتينية في خلايا المناعية.

وذكر البيان أن العلاج يتم بواسطة خلايا بشرية من متبرع معافى يتم معالجتها مخبريا لتتلاءم مع جسم المريض لمواجهة الالتهابات عبر بروتين يستخدم في عمليات نقل الإشارة والتواصل ما بين الخلايا.

وعلى صلة، قدّر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الأربعاء، أن الرفع التدريجي للتقييدات التي تفرضها الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا قد يستغرق 6 أشهر، ورجح أن حكومته قد تتمكن من الحصول على لقاح خلال شهرين أو ثلاثة.

وقال نتنياهو خلال جلسة عقدها "كابينت كورونا"، حول استعداد النظام الصحي لاستيعاب 1500 مصاب في حالة حرجة، واستراتيجية الخروج من الإغلاق، "سيكون الخروج من الإغلاق هذه المرة بطيئا وتدريجيا ويمكن أن يستمر من نصف عام إلى عام".

وأضاف "لن نكرر الخروج السريع الذي قمنا به في الموجة الأولى (لكورونا)"، ودعا نتنياهو إلى إعداد خطة للتعامل مع 5 آلاف مصاب بكورونا في حالة حرجة بحلول فصل الشتاء.