الاحتلال يقصف في غزة

الاحتلال يقصف في غزة
رشقات صاروخية من غزّة (أرشيفية - أ ب)

شنّ سلاح الجو الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، غارات ضد أهداف وسط قطاع غزة، وأفادت المصادر أن طائرات مروحية وأخرى حربية إسرائيلية قصفت، بثلاثة صواريخ على الأقل، أرضًا زراعية شرق منطقة "دير البلح" وسط القطاع.

ولم يُبلغ عن وقوع إصابات من جراء القصف الإسرائيلي؛ فيما أعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أن مقاتلات ومروحية حربية أغارت على منشأة تحت أرضية تابعة لـ"حماس". وأضاف أن هذه الغارات جاءت "ردا على إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع نحو إسرائيل".

وفي وقت سابق مساء الثلاثاء، أطلقت قذيفة صاروخية من قطاع غزة المحاصر، باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية، وسط أنباء عن اعتراضها بواسطة منظومة "القبة الحديدة".

وسمع أصوات انفجارات في سماء قطاع غزة المحاصر، مساء اليوم،، فيما دوت صافرات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للمناطق الشمالية للقطاع، ضمن المنطقة المعروفة إسرائيليا بـ"غلاف غزة".

وأعلنت قيادة الجبهة الداخلية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، دوي صافرات الإنذار في مستوطنات ما يسمى "غلاف غزة"، من ضمنها: "كفار عزا" و"ناحل عوز" و"سعد".

وجاء في بيان صدر عن المتحدث العسكري للإعلام العربي أنه "متابعة التقارير عن إطلاق صافرات الإنذار في منطقة ‘غلاف غزة‘، فالحديث عن إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع نحو إسرائيل حيث تم اعتراضها من قبل ‘القبة الحديدية‘".

ويأتي التصعيد بعيد ادعاء جيش الاحتلال الإسرائيلي، في بيان صدر عنه، أنه اكتشف "نفقا هجوميا" يمتد من داخل قطاع غزة إلى عدة أمتار داخل أراضي الـ48؛ وزعم أن النفق تم حفره انطلاقا من مدينة خانيونس جنوبي القطاع.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي اكتشاف نفق من غزة منذ يوليو/ تموز 2019. وتشير تقديرات جيش الاحتلال الإسرائيلي التي نقلتها القناة العامة الإسرائيلية ("كان - 11)، إلى أن النفق المذكور تم بناؤه في الآونة الأخيرة.

وادعى المتحدث باسم الجيش العميد هيدي زيلبرمان، إن "النفق لم يكن له مخرج في الجانب الإسرائيلي، ولم يشكل في أي مرحلة خطرا على المستوطنات المتاخمة للقطاع". وأضاف أن الجيش لا يملك حتى الآن معلومة مؤكدة حول الفصيل الفلسطيني المسؤول عن حفر النفق، مؤكدا أنه يحمل حركة "حماس" المسؤولية.