اللجنة القطرية تقاطع إفطارا رمضانيا بحضور السفير الإماراتي

اللجنة القطرية تقاطع إفطارا رمضانيا بحضور السفير الإماراتي
(أرشيفية - أ ف ب)

قررت اللجنة القطرية لرئاسة السلطات المحلية العربية، مقاطعة إفطار جماعي رمضاني دعا إليه مركز السلطات المحلية في البلاد، وذلك في ظل مشاركة السفير الإماراتي لدى إسرائيل؛ منعا لاستخدام اللقاء لـ"تنفيذ أجندات وأهداف سياسية".

وجاء في رسالة داخلية بعثت بها قيادة اللجنة القطرية إلى رؤساء السلطات المحلية العربية أن الإفطار الرمضاني المقررة في الناصرة يوم الأحد 25 نيسان/ أبريل الجاري "هو احتفال سنوي بات تقليديا ينظمه ويدعو إليه مزكز السلطات المحلية، في مثل هذا الشهر، خلال السنوات الأخيرة".

وأوضحت اللجنة في رسالتها أن مشاركة السفير الإماراتي لدى إسرائيل إلى اللقاء الذي كانت قبلت الدعوة إليه في البداية، تمت بصورة غير معلنة "من دون إشارة خطية لذلك في الدعوة أو حتى إعلام شفوي بالأمر، ومن دون علمنا المسبق ولا إبلاغنا رسميا بذلك".

وأوضحت قيادة اللجنة أنه "لم يكن حاجة لدعوة أو حضور السفير الإماراتي لمثل هكذا لقاء"، وتساءلت "لماذا يتم دعوة السفير الإماراتي لوحده دون باقي السفراء؟ إلا إذا كان الهدف ‘غير المعلن‘ من ذلك هو استخدام هذا اللقاء مع الرؤساء العرب في البلاد، لتنفيذ أجندات وأهداف سياسية وخارجية".

وشددت الرسالة على أن "رئيس اللجنة والرؤساء المنتخبون في الهيئة القيادة للجنة القطرية (رئيس اللجنة وسكرتير اللجنة والناطق الرسمي باسمها وأمين الصندوق)، قرروا أن لا يشاركوا في اللقاء المذكور".

وأوضحت اللجنة أن قرار مقاطعة اللقاء يأتي في إطار "الالتزام بقرارات الهيئات التمثيلية القيادية الوحدوية العليا للجماهير العربية في البلاد، للحيلولة دون استثمار مثل هذه المشاركة لأهداف سياسية ‘تطبيعية‘" ترفضها اللجنة.

وفي سياق آخر، أوضحت اللجنة أنها قررت كذلك، مقاطعة اللقاءات التي يسعى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى عقدها مع رؤساء السلطات المحلية العربية مع قائد شرطة القدس السابق، أهارون فرانكو، لإضفاء الشرعية على تعيين الأخير "منسقا حكوميا لقضايا المواطنين العرب، خصوصا في مجال مواجهة العنف وقضايا أخرى".

وأكد البيان أن في أعقاب رفض رئيس اللجنة القطرية، مضر يونس، الاجتماع بفرانكو، يحاول مكتب رئيس الحكومة ترتيب لقاءات فردية مع رؤساء سلطات محلية عربية، ودعت قيادة اللجنة رؤساء السلطات المحلية العرب إلى رفض المشاركة في هذه الاجتماعات.

وذكرت اللجنة بموقفها الذي اتخذ بالإجماع في ما يتعلق برفض تعيين فرانكو "كحاكم عسكري أو والٍ على المواطنين العرب"، محذرة ومنبهة رؤساء السلطات المحلية العربية والطواقم المهنية في اللجنة القطرية من المشاركة في مثل هذه اللقاءات الفردية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص