العثور على جثة مياس خطيب في الطيرة

العثور على جثة  مياس خطيب في الطيرة
الضحية مياس خطيب

عُثر على جثة الشاب مياس خطيب (27 عاما) في منطقة مفتوحة شمالي مدينة الطيرة، صباح اليوم الخميس.

وعلى ما يبدو، تعرض خطيب لجريمة قتل بعد اختطافه وتعرضه للاعتداء، قبل يومين، وعُثر على جثته، صباح اليوم، وفقا لما أكّدته العائلة

وبحسب المعلومات فإن عاملا أجنبيا وصل إلى المكان حيث يعمل وعثر على جثة الضحية..

وتلقت الشرطة بلاغا، صباح اليوم، حول العثور على جثة الشاب في الطيرة، وباشرت الشرطة أعمال الفحص والتحقيق في ملابسات الجريمة.

المكان الذي عُثر فيه على جثة مياس خطيب بالطيرة، اليوم (عرب 48)

وكانت محكمة الصلح في مدينة "بيتح تكفا" قد مددت، مساء أمس الأربعاء، اعتقال شقيقين من الطيرة بشبهة ضلوعهما في اختطاف خطيب.

وادعى ممثل الشرطة في جلسة المحكمة بأن "الحديث يدور عن ملف خطير".

ونفى الشقيقان ما نسبت الشرطة إليهما من شبهات، ووقالا إنه "لا علاقة لنا بهذه الحادثة من قريب أو بعيد، وكل الشبهات ملفقة وكاذبة".

23 قتلا في المجتمع العربي منذ مطلع العام

تواصلت أعمال العنف والجريمة في العديد من البلدات العربية في البلاد، على الرغم من التواجد المكثف للشرطة في بعض المناطق التي شهدت شجارات وتوترات وجرائم قتل، في الآونة الأخيرة.

ويستدل من المعطيات المتوفرة أن عدد ضحايا جرائم القتل في البلدات العربية، لا يشمل ضحايا الجرائم في هضبة الجولان العربي السوري والقدس المحتلتين، منذ مطلع العام 2022 الجاري ولغاية الآن، بلغ 20 قتيلا، وهُم: مياس خطيب من الطيرة، وأمير سعيد بيادسة من جت المثلث، ومحمد ديب من يافا، وعبد الرحيم عبد اللطيف سلامة من قلنسوة، وصالح أنور عليقة من الفريديس، وجلال عبد القادر أبو غليون من تل السبع، ورزان عباس من كفر كنا، وعبودي عبد القادر من الطيبة، ومنذر بحري من الطيبة، وحسين عوض من المزرعة، وطاهر الشرفي من يافا، وفادي حكروش من كفر كنا، وفادي العبرة من الرملة، وزكريا مراعنة من الفريديس، وحسين دويكات من يافا، وزيد جاروشي من الرملة، وسهيلة جاروشي من الرملة، ورسمية بربور من نوف هجليل، ومحمد عمّاش من جسر الزرقاء، ومحمد ريفي من يافا، وحسين العيسوي من اللد، والطفل عمار حجيرات من بير المكسور، وموسى عبد الهادي من عكا.

يذكر أن هذه الحصيلة لا تشمل ضحايا جرائم القتل في الجولان السوري المحتل ومدينة القدس المحتلة.

بودكاست عرب 48