عشرات الإصابات في حريق بسوق شعبي في القاهرة

عشرات الإصابات في حريق بسوق شعبي في القاهرة
من الحريق (ناشطون على تويتر)

أصيب عشرات الأشخاص بجراح، مساء الجمعة، جراء حريق اندلع في سوق شعبي بـ"حارة اليهود" الشهيرة في القاهرة، أتى على عددٍ من المحال التجارية ودمّرها بالكامل.

ولا حصيلة رسميّة للجرحى، إلا أن وسائل الإعلام المصريّة قالت إن عددهم على الأقل 50 جريحًا.

وأدّى الحريق، في هذه المنطقة المشهورة باسم "وسط البلد" والمعروفة بكثرة وجود السيّاح والمتبضّعين فيها، خصوصًا عشيّة شهر رمضان الكريم، إلى أزمات مروريّة خانقة، استمرّت لساعات طويلة.

وبحسب مراسل "العربي الجديد"، فإن طبيعة الشوارع الضيّقة والمزدحمة بالمنطقة تسبّبت بصعوبة وصول قوات إطفاء الحرائق إلى مكان الحريق الذي ساعد على انتشاره تواجد كثير من المواد التي تساعد على الاشتعال.

وأكدت التحريات الأوّليّة أن الحريق بدأ في ثلاثة محال لبيع الملابس، وسرعان ما انتشر إلى المحال الأخرى المجاورة، وتم الدفع بسيارات الإطفاء للسيطرة على انتشار الحريق.

ولم يستبعد أصحاب المحال المتضررة أن يكون ماسّ كهربائي هو المسبّب للحريق، مؤكدين تضررهم بشكل كبير ماديًا، وطالبوا الحكومة بتعويضهم بعد أن ضاعت أموالهم وتضرر مصدر رزقهم.

وتعد "حارة اليهود" التي اشتعلت النيران في عدد من محالها اليوم، مركزًا اقتصاديًا في حي الموسكي التجاري، وتضم نحو 10 آلاف محل، ويقدر حجم التجارة بالمنطقة بمليارات الجنيهات، كما تقدر أسعار المحال بتلك المنطقة بأسعار فلكية رغم كون غالبيتها متاجر صغيرة المساحة.

وتوفر متاجر حارة اليهود للمترددين عليها الملابس وأدوات الزينة ومتطلبات أعياد الميلاد وأدوات المطبخ، فضلًا عن مستلزمات الحج والعمرة والسجاد وغيرها.

وشهدت منطقة وسط القاهرة خلال السنوات الأخيرة سلسلة حرائق خلفت خسائر مادية وبشرية في ظل عدم وجود حلول للقضاء على تكرار ظاهرة الحرائق، بينما تؤكد تقارير إدارة الحماية المدنية بالقاهرة أن سبب نشوب الحرائق بمناطق وسط البلد، يرجع إلى عدم التزام المنشآت والمحال التجارية بقواعد السلامة المهنية وشروط الأمن الصناعي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية