الاحتلال يستهدف مبنى وكالة "الأناضول" في قطاع غزة

الاحتلال يستهدف مبنى وكالة "الأناضول" في قطاع غزة
المبنى المدمّر (ناشطون)

ذكرت وسائل إعلام فلسطينيّة أن قصفًا إسرائيليًا استهدف، مساء اليوم، السبت، مبنى سكنيًا يضم مكاتب وكالة "الأناضول" للأنباء.

وبحسب الصور الواردة من المكان، فإنّ القصف الإسرائيلي أدّى إلى تدمّر المبنى المكوّن من 7 طوابق بالكامل، دون وقوع إصابات.

وقالت الحكومة الفلسطينيّة إنّ استهداف مكتب "الأناضول" محاولة لإبعاد الشهود وتحضير لمجازر إسرائيلية في غزة.

وندّدت الحكومة التركيّة، من جهتها بتدمير المبنى، وكتب إبراهيم قالين، المتحدث باسم الرئيس، رجب طيب إردوغان، على تويتر "إسرائيل قصفت المبنى الذي يضم مكتب وكالة الأناضول في غزة، في مثال جديد على عدوانيتها. ندين بشدة هذا الهجوم".

واستشهد في قطاع غزّة اليوم، السبت، 5 فلسطينيين، بينهم رضيعة ووالدتها، في حين ارتفع العدد، منذ الأمس، إلى 9 شهداء، بالإضافة إلى إصابة عشرات الفلسطينيّين.

وشيّعت جماهير غفيرة في قطاع غزة، اليوم السبت، جثامين خمسة شهداء ارتقوا خلال العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ أمس الجمعة.

ففي محافظة خانيونس جنوب القطاع، شيع جثمان الشهيد رائد خليل أبو طير (19 عاما)، الذي ارتقى الليلة الماضية متأثرا بجروحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال خلال مشاركته في المسيرات السلمية الأسبوعية شرق المحافظة.

كما شيّعت جثامين الشهداء: رمزي روحي عبدو (31 عاما) من مخيم البريج، وعبد الله إبراهيم محمود أبو ملوح (33 عاما) من مخيم  النصيرات، وعلاء علي حسن البوبلي (29 عاما) من مخيم المغازي، الذين ارتقوا أمس في قصف مدفعي استهدفهم شرق مخيم المغازي وسط القطاع.

وفي بلدة بيت حانون شمال القطاع تم تشييع جثمان الشهيد عماد محمد نصير (22 عاما)، الذي ارتقى اليوم في القصف المدفعي الذي استهدف مجموعة من المواطنين شرق البلدة.

ورفع المشيعون اللافتات المنددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة ضد أبناء شعبنا الأعزل.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية