اتصال هاتفي بين نتنياهو وبوتين

اتصال هاتفي بين نتنياهو وبوتين
نتنياهو وبوتين في لقاء سابق (أ ب)

أجرى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم، الإثنين، اتصالا هاتفيًا برئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو.

وبحسب بيان الكرملين، فإنّ نتنياهو وبوتين بحثا "عددا من القضايا الجارية والوضع في سورية".

كما قال الكرملين إنّ سبب اتصال بوتين بنتنياهو هو معايدة الأخير بعيد ميلاده السبعين، الذي يحلّ اليوم، الإثنين.

وهذا هو أوّل اتصال هاتفي بين نتنياهو وبين بوتين، منذ رفض إسرائيل مقترحا روسيا لتبادل سجينة إسرائيلية – أميركيّة اعتقلت لحيازتها المخدّرات، مقابل هاكر روسي، معتقل في إسرائيل وتطالب الولايات المتحدة بتسليمه.

وقبل أسبوعين، قضت محكمة روسيّة بسجن مواطنة إسرائيليّة – أميركيّة بالسجن 7 سنوات ونصف لحيازتها 9.6 غرامات من الحشيش، بعد اعتقالها في مطار موسكو، في نيسان/ أبريل الماضي.

وقالت وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة، في تعليق فور صدور الحكم إنه "ثقيل، وتفتقد للنسبيّة تجاه شابة إسرائيليّة لا ماضي جنائيًا لها، كانت في رحلة انتقالية مرورًا بموسكو، في طريقها إلى إسرائيل"، أي أن موسكو لم تكن هدف الزيارة نفسها.

وكانت وسائل إعلام إسرائيليّة نقلت عن مسؤوليّن، في وقت سابق اليوم، أن روسيا ضغطت أكثر من مرّة على إسرائيل لصفقة تبادل مساجين، تشمل الشابة المعتقلة، نعمة يسسكار، مقابل الإفراج عن هاكز روسي معتقل في إسرائيل، يدعى أليكسي بوركوف، وتطالب الولايات المتحدة بتسليمه.

وقالت وسائل الإعلام إن إسرائيل رفضت الطلب الروسيّ، وإن الموضوع طرح خلال أحد اللقاءات التي جمعت الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، برئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو.

وعزت وسائل الإعلام رفض الصفقة إلى أنّ المحكمة العليا وافقت على تسليم بوركوف إلى الولايات المتحدة.

وقال نتنياهو، الجمعة، إنه أوضح لبوتين إن العقوبة ضدّ يسسكار غير متناسبة، وإنه لا توجد إمكانيّة قانونيّة لمنع تسليم بوركوف إلى الولايات المتحدة.

وكشف مكتب نتنياهو أنه بحث الموضوع مع بوتين في قمّتها بموسكو عشيّة الانتخابات في أيلول/ سبتمبر الماضي، وخلال اتصال هاتفي الإثنين الماضي، وإنه طلب من بوتين "تخفيف العقوبة وظروف اعتقالها، إلا أن الادعاء الروسي لم يقبل بذلك".

ويعتقد المسؤولون الإسرائيليّون، وفق "هآرتس"، أن روسيا اعتقلت الشابة لأنها تحمل المواطنتين الأميركية والإسرائيليّة، من أجل الضغط على الولايات المتحدة لتسليم الهاكرز الروسي، من قبل روسيا ومن قبل إسرائيل.

وفي وقت سابق اليوم، نشرت شبكة "روسيا اليوم" الحكوميّة أن مقرّبين من بوركوف ضغط على أقارب الشابة من أجل الضغط على المسؤولين الإسرائيليين لإجراء صفقة تبادل مساجين، كما أن عائلتها توجّهت لوزارة الخارجيّة الروسيّة في موسكو.

وقبل شهرين، صادقت المحكمة العليا الإسرائيليّة على تسليم باركوف للولايات المتحدة، بعد طلب من الـFBI، بسبب تجاوزات تقنيّة والتلاعب ببطاقات ائتمان، واعتقل، أصلا، بناءً على طلب من الأجهزة القضائيّة الأميركيّة.