طائرات الاحتلال تقصف في قطاع غزة

طائرات الاحتلال تقصف في قطاع غزة
من غارات الاحتلال، الليلة، على قطاع غزة

جدد طيران الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، قصفه لعدة مواقع في قطاع غزة، وأوقع دمارا وخرابا في ممتلكات المواطنين. وقال جيش الاحتلال إنه استهداف مواقع تابعة لحركة "حماس"، وحمّلها مسؤولية إطلاق قذيفتين من القطاع مساء الثلاثاء.

وقصفت طائرة حربية بصاروخين موقعا في حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة، وآخر غربي المدينة بصاروخ واحد ما أدى إلى تدميرهما وإلحاق أضرار بممتلكات المواطنين، وبث حالة من الخوف في صفوف الأطفال.

كما قصف الطيران الإسرائيلي موقعا غرب مدينة خانيونس جنوب القطاع، بصاروخين ما أدى إلى تدميره واشتعال النيران فيه، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين.

وقبل ذلك قصف جيش الاحتلال مواقع في قطاع غزة، بعد منتصف الليل وذلك بعد أن هدد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بـ"الرد الحازم"، إثر إعلان الجيش الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، عن إطلاق قذيفتين صاروخين، من قطاع غزة، على المستوطنات الإسرائيلية المحيطة.

وأعلن جيش الاحتلال في بيان، ليل الثلاثاء - الأربعاء، إن طائراته قصفت عدة أهداف تابعة لحركة "حماس" في غزة، من بينها موقع لإنتاج وسائل قتالية، وأن القصف جاء ردًا على إطلاق القذيفتين.

وأوضحت المصادر الفلسطينية أن طائرات الاحتلال شنت غارة على موقع "عين جالوت" التابع للمقاومة جنوب قطاع غزة، أتبعتها بغارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة.

وأطلقت صافرات الإنذار في مدينة عسقلان جنوبي البلاد لكن الجيش أعلن أنه "بلاغ كاذب".

وفي بيان مقتضب، قال نتنياهو، إنه "إذا ظنَّ أحدهم في غزة أنه قادر على رفع رأسه بعد عملية ‘حزام أسود‘ (الجولة التصعيدية الأخيرة على القطاع)، فهو مخطئ خطأ كبيرًا".

وتابع نتنياهو مهددا: "سنرد بحزم على أي هجوم ضدنا ونواصل الحفاظ على أمن إسرائيل على جميع الجبهات".

وأوضحت المصادر الفلسطينية أن طائرات الاحتلال الإسرائيلي، قصفت الليلة، موقعا غرب مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة. وأفادت المصادر بأن طائرة "إف 16" استهدفت موقعًا غرب مدينة خان يونس، بـ5 صواريخ على الأقل، دون أن يبلغ عن إصابات، حتى هذه اللحظة.

وأفادت المصادر بأن الاحتلال شن ست غارات متتالية، على موقع يُطلق عليه محليا اسم "القادسية"، ويتبع لكتائب القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي "متابعة للتقارير عن تفعيل الإنذارات في غلاف غزة وسديروت، فالحديث عن رصد إطلاق قذيفتين صاروخيتين من قطاع غزة باتجاه إسرائيل".

وأشار إلى "أن القبة الحديدية اعترضت قذيفة واحدة"، بينما لم يتطرق إلى القذيفة الأخرى. 

فيما ذكرت القناة 13 الإسرائيلية، أن "نظام القبة الحديدية اعترض صاروخين أطلقا من قطاع غزة، بينما سقط صاروخ آخر في منطقة مفتوحة". 

يأتي ذلك في أعقاب إعلان الجيش الإسرائيلي، في بيان مقتضب، عن إطلاق صافرات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، مساء اليوم، وأضاف أن "الحادث قيد الفحص".

ولفتت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أنه تم إطلاق قذائف صاروخية من غزة، باتجاه المنطقة المعروفة إسرائيليًا بـ"غلاف غزة"، وأنه تم تفعيل منظومة "القبة الحديدية".

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن مساء الإثنين، إنه رصد إطلاق قذيفة صاروخية، من قطاع غزة المحاصر باتجاه جنوب البلاد، ونقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن المجلس الاستيطاني "إشكول"، ترجيحات بسقوط القذيفة في محيط المستوطنة.

يأتي ذلك في ظل هدوء نسبي على في قطاع غزة، بعد نحو أسبوعين من انتهاء عدوان إسرائيلي، خلف وراءه 35 شهيدا بينهم 8 أطفال و3 نساء، وإصابة 111 آخرين بجراح مختلفة. 

وكان آخر إطلاق قد رصد من القطاع في الـ16 من تشرين الأول/ نوفمبر الجاري، حين أطلقت قذيفتان نحو مدينة بئر السبع، اعترضتهما منظومة "القبّة الحديديّة".

وبعد يومين جولة التصعيد الأمني التي بدأها الجيش الإسرائيلي باغتيال القائد البارز في "سرايا القدس"، الذراع المسلّح لحركة الجهاد الإسلامي، بهاء أبو العطا وزوجته، تم التوصل لوقف إطلاق نار، بوساطة مصرية وأممية.

وأعلن حينها أن شروط التهدئة تتضمن التزام الاحتلال الإسرائيلي بوقف عمليات الاغتيال، ووقف استهداف مسيرات العودة الأسبوعية قرب حدود قطاع غزة، والالتزام بتفاهمات كسر الحصار عن غزة (جرت نهاية عام 2018 بوساطة أممية وقطرية ومصرية)، مقابل الهدوء على المناطق الحدودية

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة