الاحتلال يُغير على مواقع في غزة

الاحتلال يُغير على مواقع في غزة
من غارات الاحتلال على قطاع غزة، الليلة (الأناضول)

قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، الأربعاء، مواقع لفصائل المقاومة الفلسطينية، فيما سقطت بالونات حارقة أطلقت من قطاع غزة المحاصر في "سيدروت"، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وأفاد مصادر فلسطينية بأن طائرات حربية إسرائيلية بدون طيار استهدفت بصاروخ موقعا شمال غرب مدينة غزة، ما أدى إلى اشتعال النيران في المنطقة، دون الإبلاغ عن إصابات.

ولفتت مصادر غزيّة إلى أن طائرات الاحتلال موقع السفينة شمال غرب مدينة غزة، بعدد من الصواريخ، وفي شمال القطاع، قصفت طائرات الاحتلال موقع عسقلان التابع للمقاومة شمال غرب بيت لاهيا؛ كما وذكرت مصادر محلية، أن طائرات الاحتلال الحربية بدون طيار استهدفت أيضًا مبنى الإدارة المدنية شرق جباليا.

في حين، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن مقاتلاته قصفت مساء الأربعاء، أهدافًا تابعة لحركة "حماس" شمالي القطاع، ردًا على إطلاق صواريخ تجاه مستوطنات إسرائيلية قريبة. وقال المتحدث باسم الجيش، في بيان، إن "المقاتلات استهدفت في الهجوم موقع لصناعة الأسلحة وموقع عسكري آخر".

ولفت الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت) إلى أن الجيش الإسرائيلي نشر عددا من بطاريات "القبة الحديدية" (المنظومة الدفاعية المضادة للصواريخ قصيرة المدى)، في المناطق المحيطة بالقطاع المحاصر، تحسبًا من إطلاق المزيد من القذائف الصواريخية من قطاع غزة.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي أن رشقة قذائف صاروخية أطلقت من قطاع غزة باتجاه "غلاف غزة" في جنوب البلاد، اليوم الأربعاء، وأنه تم رصد أربع قذائف صاروخية، واعترضت "القبة الحديدية" اثنتين منها.

في المقابل، ذكرت هيئة البث الإسرائيلي "كان"، مساء اليوم، أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تستبعد أن تكون حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مسؤولة عن إطلاق الرشقة الإسرائيلية باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحيطة في القطاع.

وادعت "كان" أن حركة حماس غير معنية بجولة تصعيدية مع قوات الاحتلال الإسرائيلي ومتمسكة بتفاهمات "التهدئة"، لكنها قد تضطر إلى قيادة جولة تصعيدية قد تستمر لأيام إذا أرادت الرد على الهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة.

وزعمت هيئة البث أن الدائرة التي كانت مقربة القيادي البارز في سرايا القدس، الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا، والذي استشهد إثر عملية الاغتيال التي نفذتها الطائرات الحربية الإسرائيلية، في تشرين الأول/ نوفمبر الماضي، هي من يتحمل مسؤولية إطلاق القذائف من غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحيطة.

في حين، نقلت القناة 12 الإسرائيلية عن مسؤول في الجيش الإسرائيلي، قوله أن"الجيش لم يتوقع إطلاق الصواريخ من قطاع غزة"، فيما شدد أنه لم تطرأ أي تعديلات على تعليمات الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


الاحتلال يُغير على مواقع في غزة

الاحتلال يُغير على مواقع في غزة

الاحتلال يُغير على مواقع في غزة

الاحتلال يُغير على مواقع في غزة

الاحتلال يُغير على مواقع في غزة