كورونا يدفع لحكومة طوارئ ونتنياهو لا يستبعد الإغلاق الكامل

كورونا يدفع لحكومة طوارئ ونتنياهو لا يستبعد الإغلاق الكامل
(أ ب)

لوّح رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الأربعاء، بفرض الإغلاق الشامل لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، وسط تسارع بوتيرة انتقال العدوى في البلاد ليتم تسجيل 2369 إصابة من بينها خمس وفيات.

وحذّر نتنياهو من عدم الانصياع إلى التعليمات الجديدة والقيود التي تم فرضها على حركة المواطنين وعلى الأنشطة التجارية، وقال في مؤتمر صحافي عقده مساء الأربعاء، إنه "في حال عدم حدوث تحسن خلال أيام فلا مفر من فرض إغلاق كامل في كل أنحاء البلاد".

وشدد على أنه "لا مفر من فرض الإغلاق الكامل، باستثناء الاحتياجات الضرورية مثل الغذاء والأدوية، هي مسألة أيام، نقوم بجميع الاستعدادات لذلك - لوجيستيا وقانونيا". وأشار إلى أن حكومته ستواصل بحث تشديد الإجراءات لاحقا.

وقال "الخطوات التي اتخذناها تتخذ في كل أنحاء العالم ولكنها لا تكفي لأن عدد المرضى يضاعف نفسه كل ثلاثة أيام، فبعد أسبوعين يمكن أن نجد أنفسنا أمام آلاف المرضى وسيواجه الكثير منهم خطر الموت". كما دعا نتنياهو إلى "تبني سياسات صارمة للحيلولة دون انهيار المنظومة الصحية في إسرائيل".

وتابع: "لقد أصدرنا إرشادات جديدة للحد من انتشار الوباء، الهدف من هذه القيود أن تبقوا في منازلكم، يجب عليكم البقاء في منازلكم، البقاء في المنزل يعني في هذه المرحلة البقاء على قيد الحياة". وأكد نتنياهو على أهمية الانضباط الذاتي والصارم، وقال: "إذا لم نتجند للدفاع عن أنفسنا فسنجلب الكارثة. اتبعوا الإرشادات".

وفي نهاية حديثه، دعا نتنياهو إلى تشكيل حكومة قومية طارئة لمواجهة فيروس كورونا، فيما تجنب التطرق إلى الأزمة السياسية المتواصلة، والتي تعززت مع امتناع رئيس الكنيست، يولي إدلشتاين، الامتثال لأوامر المحكمة العليا الإسرائيلية بالدعوة إلى انتخاب رئيس جديد للكنيست.

وأصدرت المحكمة العليا بعد منتصف ليل الأربعاء - الخميس قرارا بنقل صلاحيات رئيس الكنيست، لرئيس حزب العمل، عضو الكنيست، عمير بيرتس، رئاسة الكنيست مؤقتا كونه أكبر أعضاء الكنيست سنا، بعد استقالة إدلشتاين، الأربعاء.

كما قضت بالتئام الهيئة العامة للكنيست الخميس، لانتخاب رئيس للكنيست.

بدوره، دعا الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، في كلمة ألقاها في وقت سابق الليلة، إلى الامتثال للتعليمات الصادرة عن السلطات المختصة للحد من تفشي فيروس كورونا. معتبرًا أن البلاد "تشهد حاليا أوضاعا صعبة مثل بقية دول العالم".

وحول الأزمة بين السلطتين القضائية والتشريعية، شدد ريفلين على وجوب تطبيق القرارات القضائية. ودعا قيادة الليكود و"كاحول لافان" إلى "وضع وباء كورونا نصب عينيهما وإبداء المرونة من أجل التكاتف في هذه الساعة العصيبة وتشكيل حكومة وحدة قومية".

نتنياهو وغانتس أوعزا باستئناف المفاوضات لحكومة وحدة

وفي سياق متصل، لفتت التقارير الصحافية إلى أن نتنياهو أجرى مكالمة هاتفية في وقت لاحق من مساء اليوم، مع رئيس كتلة "كاحول لافان"، بيني غانتس، في ظل الارتفاع المتواصل بالإصابات بفيروس كورونا، وذلك على الرغم من التهديدات التي أطلقها الليكود خلال الأسبوع الماضي، بأن محاولة الإطاحة بإدلشتاين من رئاسة الكنيست تقوض جميع فرص التوصل لحكومة وحدة.

وأوضحت التقارير أن غانتس ونتنياهو أوعزا لفريقي المفاوضات عن الطرفين باستئناف المفاوضات الرامية إلى تشكيل حكومة وحدة، وأكد أن "الطرفين سيعودان إلى طاولة المفاوضات يوم غد في محاولة للتوصل إلى اتفاق ائتلافي".

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية أن فرق المفاوضات شرعت من وراء الكواليس بإعداد صيغة توافقية لتشكيل حكومة طوارئ لمواجهة فيروس كورونا"، مشددة على أن الفترة التي منحها الليكود لهذه الفرصة، تنتهي بمجرد انتخاب رئيس جديد للكنيست.

وكان إدلشتاين، قد قدم في وقت سابق، الأربعاء، استقالته من منصبه، قبل ساعات من انتهاء المهلة التي حددتها له المحكمة العليا، لإفساح الطريق أمام انتخابات، لاختيار خليفة له.