هزة أرضية بقوة 3.6 تضرب جنوبي البلاد

هزة أرضية بقوة 3.6 تضرب جنوبي البلاد
توضيحية من الأرشيف

ضربت هزة أرضية بقوة 3.6 درجات جنوبي البلاد، مساء اليوم الجمعة، شمال "عين ياهاف" في منطقة "وادي عربة" المحاذي للحدود الأردنية.

وجاء في التفاصيل أن الهزة لم تُوقع إصابات، ولم تتسبّب في أضرار تُذكر.

وفقا للمعهد الجيوفيزيائي لرصد الهزات الأرضية، فقد وقعت الهزة في الساعة 19:31، على بعد 43 كم شرق ديمونا.

وكانت هزة أرضية بقوة 4.3 درجات، قد ضربت شمالي البلاد صباح الأحد الماضي، وتبين أن مركزها كان الشق السوري الأفريقي شرقي مدينة أم الرشاش (إيلات) وبعمق قرابة واحد كيلومتر من خليج العقبة، وفقا للمعهد الجيوفيزيائي لرصد الهزات الأرضية.

وأفاد العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حينها، والذين يقطنون الجنوب ومدينة أيلات، بأنهم شعروا بهزة أرضية، في تمام الساعة الثامنة من صباح اليوم، وهي الهزة الأرضية الثالثة التي تضرب البلاد منذ مطلع العام الجاري.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن المعهد الجيوفيزيائي، أن قوة الهزة بلغت 4.3 درجات على سلم ريختر، وكان مركزها شمالي مدينة إيلات، ولم تسفر الهزة عن أية أضرار مادية أو خسائر بالأرواح.

يذكر أنه في السادس من شباط/ فبراير الماضي، ضربت شمالي البلاد هزة أرضية بقوة 4 درجات، حيث شعر بها سكان مدينة حيفا، علما أن مركزها كان بعمق البحر قبالة شاطئ "عتليت".

كما ضربت البلاد في 24 كانون الثاني/ يناير هزة أرضية كان مركزها في تركيا، حيث شعر بالهزة سكان منطقة الشام وحوض البحر المتوسط.

ويذكر كذلك أن صيف العام 2018، وخلال شهر كانون الثاني/ يناير، ضربت سلسلة من الهزات الخفيفة محيط بحيرة طبريا. تراوحت قوتها بين 3 و4.5 درجة على مقياس ريختر. ووقعت أكثر من 30 هزة ارتدادية، بعضها منخفض الارتجاج.

وبحسب هيئة المسح الجيولوجي، فإن المنطقة التي وقعت فيها الهزات، حينها، تقع ضمن الشق السوري الإفريقي، الذي يبدأ من جنوبي تركيا في الشمال إلى كينيا في الجنوب.

ويشير المسح الجيولوجي إلى أن تراكم الزلازل ليس نادرا ويحدث أحيانا في منطقة تشكل جزءا من نسخة جيولوجية تمتد على طول وادي الأردن.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص