18 أسيرا يشرعون بالإضراب عن الطعام في سجن "جلبوع"

18 أسيرا يشرعون بالإضراب عن الطعام في سجن "جلبوع"
من اعتداء سابق للاحتلال على أسرى معتقل "عوفر" (تصوير: مصلحة السجون الإسرائيلية)

شرع 18 أسيرًا فلسطينيًا في سجن "جلبوع" صباح اليوم الخميس، بالإضراب المفتوح عن الطعام، بالتزامن مع الذكرى السنوية لـ"يوم الأسير الفلسطيني" الذي يصادف يوم غد، الجمعة، احتجاجا على تشديد مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلية، التضييق على الحركة الوطنية الأسيرة في ظل المخاوف من انتشار وباء الكورونا داخل السجون والمعتقلات.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية ("كان") أن الأسرى سلموا إدارة السجن رسالة بينوا من خلالها الأسباب التي دفعتهم للإضراب، وشرحوا مطالبهم. ولم تأت القناة الإسرائيلية على ذكر قائمة طلبات الأسرى، واكتفت بالإشارة إلى استياءهم من تقليص عدد الأصناف التي يسمح لهم باقتنائها من الكنتينا (مقصف السجن).

وعلى صلة، طالبت مؤسسات فلسطينية، تُعنى بقضايا الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بالضغط على السلطات الإسرائيلية، لإجبارها على الإفراج عن الأسرى، في ظل تفشي فيروس كورونا، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية المحتلة، بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني.

وخلال المؤتمر، طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، قدري أبو بكر، المؤسسات الحقوقية والدولية، بـ"العمل الجاد للضغط على السلطات الإسرائيلية للإفراج عن المعتقلين المرضى، والأطفال، وكبار السن، والنساء، والمعتقلين الإداريين، إثر تفشي فيروس كورونا".

وأشار إلى أن جهودا رسمية تبذل من قبل الرئاسة الفلسطينية ورئيس الوزراء محمد اشتية في هذا الإطار. وقال إن "إسرائيل تتعامل مع المعتقلين بلا مبالاة، في ظل انتشار فيروس كورونا، الذي يهدد حياتهم".

وفي مدينة نابلس، ندد عشرات الفلسطينيين بالسياسات الإسرائيلية تجاه المعتقلين، خلال وقفة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في المدينة. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ولافتات تطالب بالإفراج عن المعتقلين.

الاحتلال اعتقل 357 مواطنا بينهم 48 طفلاً منذ بداية انتشار "كورونا"

هذا وأكدت مؤسسات الأسرى، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت منذ بداية انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، مطلع شهر آذار/ مارس المنصرم، 357 فلسطينيًا بينهم 48 طفلاً، وأربع نساء.

وأوضحت المؤسسات أن قوات الاحتلال اعتقلت منذ مطلع العام الجاري، أكثر من 1300 فلسطينيًا، منهم 210 أطفال، و 31 امرأة، وصدر 295 أمر اعتقال إداري بحق أسرى.

وحول الأسرى المرضى، أوضحت أن عددهم قرابة 700 أسير، منهم قرابة 300 حالة مرضية مزمنة بحاجة لعلاج مستمر، وعلى الأقل هناك عشر حالات مصابون بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة، من بينهم الأسير فؤاد الشوبكي (81 عاما)، وهو أكبر الأسرى سنّا.

وبحسب بيانات فلسطينية، اعتقلت إسرائيل نحو مليون فلسطيني منذ العام 1967 (تاريخ احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة)، فيما يبلغ عدد المعتقلين حاليا نحو 5 آلاف أسير، بينهم 41 أسيرة و180 طفلًا وقاصرًا موزعون على سجون "عوفر" و"مجدو"، و"الدامون".

ويُحيي الفلسطينيون في 17 نيسان/ أبريل من كل عام، "يوم الأسير"، لكن الذكرى تأتي هذا العام وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا بصفوف الأسرى.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص