الصحة الإسرائيلية: حالتا وفاة و868 إصابة جديدة بكورونا

الصحة الإسرائيلية: حالتا وفاة و868 إصابة جديدة بكورونا
فرض قيود كورونا في تل أبيب (أ ف ب)

أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن أحياء في مدينتي اللد وأشدود كـ"مناطق خاضعة لقيود"، في ظل تحولها إلى بؤر لتفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك بالتزامن مع تسجيل حصيلة إصابات قياسية في البلاد، منذ بدء انتشار الجائحة، في آذار/ مارس الماضي.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء اليوم الأربعاء، عن تسجيل حالتي وفاة و868 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 26257 حالة من بينها 322 حالة وفاة.

وأوضحت الوزارة أن الحالات الجديدة تم تشخيصها منذ منتصف الليلة الماضية حتى الساعة 22:30 من مساء اليوم، في حين ذكرت أنه خلال الأمس، تم الكشف عن إصابة 776 حالة.

ووفقًا لمعطيات الوزارة فإن 57 مريضًا توصف حالاتهم بالخطيرة، منهم 24 موصولون بأجهزة التنفّس الاصطناعي، في حين يعاني 63 مريضا من إصابة متوسطة.

وارتفع عدد الإصابات النشطة (المرضى الفعليين) في البلاد إلى 8483 شخصًا، بينما يرتفع عدد المتعافين إلى 17452 بعد تعافي 83 مريضا منذ منتصف الليلة الماضية، في نسبة طفيفة بلغت 0.5%.

كما ارتفعت حصيلة الوفيات بنسبة 0.6% بعد تسجيل حالتي وفاة؛ فيما أشارت البيانات الرسمية أن عدد الحالات التي تتلقى العلاج في المستشفيات وصل إلى 243.

وأجري أمس، الثلاثاء، 20540 فحصا للكشف عن الإصابة بـ"كوفيد 19"، في حين وصل عدد الفحوصات منذ منتصف الليلة الماضية، إلى 17980 فحصا.

ويستدل من المعطيات أنه منذ بداية الأسبوع الجاري، سجلت إصابة 2775 شخصا بكورونا، مقارنة بـ1223 إصابة خلال أيار/ مايو الماضي.

مناطق مقيدة

وعلى ضوء ارتفاع وتيرة انتشار فيروس كورونا، اجتمع المجلس الوزاري المصغر لمتابعة شؤون كورونا (كابينيت كورونا)، مساء اليوم، لبحث فرض مزيد من القيود في البلدات التي سجلت تسارعا في تفشي الوباء.

وخلال الاجتماع، صادقت الحكومة على الإعلان عن الأحياء: المحطة وشنير ونافي شلوم في مدينة اللد، والأحياء: 3، 7 و8 في مدينة أسدود، كمناطق "خاضعة لقيود"، على أن يدخل القرار إلى حيّز التنفيذ منذ صباح الخميس (الثاني من تموز/ يوليو)، حتى صباح الخميس المقبل (التاسع من تموز/ يوليو).

وأوضحت وزارة الصحة أنه يمنع الدخول والخروج من المناطق الخاضعة لقيود، كما أنه سيتم تقييد حركة المواطنين القاطنين في هذه الأحياء وتقليص عمل المصالح التجارية فيها.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق اليوم، أن عدد الأشخاص الذين يصابون يوميًا بفيروس كورونا المستجد حول العالم يتجاوز 160 ألفا، وذلك منذ أسبوع.

واعتبر مركز المعلومات والخبرة القومية لمكافحة كورونا التابع لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية ("أمان")، صباح اليوم، أن تناقل العدوى "معتدل" حاليا قياسا بالموجة الأولى، "لكن إسرائيل قد تصل إلى تشخيص ألف إصابة جديدة بالفيروس يوميا في غضون أسبوعين". وحذر المركز من أن عدد المرضى في وضع خطير سيرتفع في هذه الحالة إلى عدة عشرات وكذلك عدد الوفيات.

وبحسب تقديرات "أمان"، فإن توقعاتها يمكن أن تتحقق في حال عدم إقرار خطوات من شأنها إبطاء وتيرة انتشار المرض. وأوصت "أمان" بتحسين الإعلان حيال كورونا وتشديد إنفاذ القانون، وزيادة عدد الفحوصات، وفرض قيود على مناطق أخرى في البلاد والعمل على منع تناقل العدوى في أماكن مغلقة.

وأشار التقرير إلى أن المصابين فوق سن 60 عاما، في موجة كورونا الحالية، أدنى من الموجة الأولى، لكنه حذر من أن الإصابة بحالات خطيرة تظهر غالبا بعد أسبوعين من الإصابة بالعدوى، وأنه خلال الأسابيع الأخيرة طرأ ارتفاع على المصابين بالعدوى فوق سن 60 عاما.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ