نابلس: عملية بحث واسعة عن فلسطينيين طعنا جنديين إسرائيليين

نابلس: عملية بحث واسعة عن فلسطينيين طعنا جنديين إسرائيليين
موقع عملية طعن الجنديين (تصوير: "نجمة داوود الحمراء")

أصيب جنديان بجروح وصفت بأن أحدها متوسطة والأخرى طفيفة في عملية طعن نفذها شابان فلسطينيان بالقرب من مستوطنة 'هار براخا' القريبة من مدينة نابلس، مساء اليوم الأربعاء.

وبحسب الجيش الإسرائيلي فإن منفذا عملية الطعن تمكنا من الفرار ويرجح أنهما خطفا سلاحي الجنديين وتوجها نحو مستوطنة 'يتسهار'.

وأكد جيش الاحتلال أنه تم العثور على السلاحين التابعين للجنديين المطعونين ولم يُخطفا وأن منفذا عملية الطعن غير مسلحين.

وقبل العثور على السلاح قدر جيش الاحتلال أن الفلسطينييْن أرادا التسلل إلى المستوطنة وهما مسلحان.

وتنفذ قوات كبيرة من الجيش والشرطة الإسرائيليين عمليات بحث عن الفلسطينيين، وصدرت أوامر للمستوطنين بعدم مغادرة بيوتهم. 

وفي موازاة ذلك اعتقل جيش الاحتلال شابين فلسطينيين بالقرب من مستوطنة 'يتسهار' لكن يرجح أنه لا علاقة لهما بعملية الطعن.  

واستشهد صباح اليوم فتيان فلسطينيّان بنيران جنود الاحتلال في مستوطنة 'عيلي'، وعلم أن الشهيدين هما لبيب أنور عازم (17 عامًا) ومحمّد هاشم على زغلوان (17 عامًا)، من قرية قريوت، جنوبيّ مدينة نابلس. وهما طالبان في المدرسة الثانوية.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن الفتيين عازم وزغلون تسلّلا إلى المستوطنة، وانتظرا خارج بيت أحد المستوطنين، وحينما فتح باب بيته، بينما كان يرتدي الزّيّ العسكريّ، هاجماه بالعصي، ما أدّى إلى إصابته بصورة طفيفة في رأسه، وتمّ نقله إلى مستشفى 'شعاري تسيدق' في القدس.

اقرأ/ي أيضًا | رام الله: تشييع جثمان الشهيد محمود شعلان

وفي أعقاب ذلك، بدأت قوّة احتلاليّة من كتيبة 'هناحال' بعمليّات تمشيط في المنطقة بحثًا عن منفّذي العمليّة اللذين فرّا من المكان. وبعد اكتشاف موقعهما، أطلق عليهما الجنود النّار، فاستشهدا على الفور.



نابلس: عملية بحث واسعة عن فلسطينيين طعنا جنديين إسرائيليين

نابلس: عملية بحث واسعة عن فلسطينيين طعنا جنديين إسرائيليين