طائرات الاحتلال تغير على مواقع للمقاومة بغزة وصواريخ بالجنوب

طائرات الاحتلال تغير على مواقع للمقاومة بغزة وصواريخ بالجنوب
(أرشيف)

دوت صافرت الإنذار عند الساعة الثالثة والنصف من فجر اليوم الأحد، بمستوطنات "غلاف غزة" للمرة الرابعة منذ ساعات منتصف الليل، وذك في أعقاب إطلاق فصائل المقاومة الفلسطينية صواريخ صوب جنوب البلاد، حيث اعترضت منظومة القبة الحديدية عددا منها فيما بلغ عن سقوط بعضها بمناطق مفتوحة.

وسمع دوي انفجارات شمال القطاع ناجمه عن الصواريخ التي أطلقتها القبة الحديدية، فيما أغارت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، على عدة مواقع للمقاومة بقطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

ودوت صافرات الإنذار في "ناحل عوز" و "عالوميم" شرق غزة في ظل تواصل إطلاق الصواريخ من قبل المقاومة الفلسطينية. وانطلاق صافرات الإنذار لأول مرة في "لخيش" قرب "كريات جات"، وفق قول جيش الاحتلال.

وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن صاروخا سقط في منطقة المجلس الإقليمي "شعار هنيغف"، وآخر تم اعتراضه، كما اعترضت القبة الحديدية صاروخا نحو شاطئ عسقلان، فيما تحدثت مصادر عن سقوط صاروخ بمنطقة مفتوحة في "ناحل عوز"، وهو الصاروخ السابع الذي أطلق منذ منتصف الليل.

وعند منتصف الليل، نفذت طائرات استطلاع تابعة للسلاح الحربي الإسرائيلي  عدة غارات على أهداف ومواقع جنوب قطاع غزة، حيث أفاد شهود عيان دخول الطيران الحربي الإسرائيلي في أجواء قطاع غزة وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع التي جددت قصفها لمواقع تابعة لحماس والجهاد الإسلامي.

ودوت صافرات الإنذار مجددا فجر اليوم الأحد، بالمستوطنات المحيطة بقطاع غزة وكذلك في مدينة عسقلان، فيما أعلن جيش الاحتلال أن طيرانه ومدفعيته قصفت 10 مواقع للمقاومة بغزة بعضها أستعمل لتصنيع وتخزين الأسلحة، على حد زعم الاحتلال.

وأتت الغارات، بحسب الجيش، ردا على إطلاق الصواريخ خلال نهاية الأسبوع، بما في ذلك قنابل يدوية والغام، محاولة لاختراق السياج، وإلحاق الضرر بالبنية التحتية الأمنية وحرق مزارع في جنوب البلاد عبر البالونات الحارقة والطائرات الورقية.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية بغزة، أن الطيران الحربي الاسرائيلي نفذ عدة غارات على مواقع للمقاومة جنوب قطاع غزة

وذكرت أن الطائرات الحربية الإسرائيلية من طراز "إف 16" وطائرات الاستطلاع شنت عدة غارات على موقعين للمقاومة بمدينتي رفح وخانيونس جنوب القطاع.

وقالت إن الطائرات قصفت بأربعة صواريخ موقع "عين جالوت" جنوب غرب خانيونس.

وأضافت أن طائرة استطلاع قصفت بصاروخ موقعا جنوب رفح.

كما تم إطلاق صاروخ تحذيري على موقع اليرموك شرق الشجاعية التابع لكتائب القسام، كما جددت الطائرات الحربية قصفها لموقع للمقاومة بحي الشجاعية شرقي غزة.

وعقب غارات الطيران الحربي الإسرائيلي على مواقع للمقاومة بغزة، دوت صافرات الإنذار في عدة مناطق من مستوطنات "غلاف غزة"، حيث أعلن جيش الاحتلال أنه تم إطلاق صافرات الانذار في مدينة سدروت والمجلس الإقليمي "شاعر هنيغف"، فيما اعترضت منظومة القبة الحديدية صاروخا فوق سدروت.

ووجه موقع الجبهة الداخلية الإسرائيلية تعليماته لمستوطني "غلاف غزة" بالبقاء على مسافة 15 ثانية قرب الملاجئ وفي حال انطلاق الصافرات البقاء في الملاجئ مدة 10 دقائق على الأقل.

وفي وقت سابق من ليل السبت، أطلقت  صافرات الإنذار مناطق مختلفة بالجنوب ودوت في المجلس الإقليمي "أشكول" المتاخم لقطاع غزة المحاصر، فيما اعترضت منظومة القبة الحديدية صاروخا أطلاق من القطاع، حيث لم يبلغ عن أضرار بالممتلكات أو خسائر.

وتبنت شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح إطلاق رشقة صاروخية باتجاه جنوب البلاد ردا على اغتيال الشهيدة رزان النجار، فيما طلب جيش الاحتلال من سكان مستوطنات "غلاف غزة" حتى 20 كيلو البقاء بالقرب من الغرف المحصنة.

وردا على إطلاق الصواريخ، قصفت مدفعية الاحتلال نقطة رصد تابعة للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة.

وأطلقت المدفعية الإسرائيلية قذيفتين مدفعيتين على نقطة رصد قرب دوار ملكة جنوب شرق مدينة غزة دون الإعلان عن وقوع اصابات.

وقال شهود عيان إن "قوات الاحتلال قامت بتسليط أضواء الليزر على موقع المقاومة قبل قصفة بدقائق كرسالة تحذيرية للمقاومين".

وحسب بيان صادر عن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فإن الحديث يدور عن رصد إطلاق قذيفتيْن صاروخيتيْن من قطاع غزة، حيث تم اعتراض احداهما من قبل منظومة القبة الحديدية بينما الثانية سقطت داخل قطاع غزة.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال: "تم تحديد عمليتي إطلاق صواريخ على مجمع أشكول، تم اعتراض صاروخ والأخر قد يكون سقط داخل غزة"، وفق قوله.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن صفارات الإنذار دوت في "كيسوفيم" و"نيريم" و"العين الثالثة"، وربما جرى اعتراض بعض القذائف من قبل منظومة القبة الحديدية.

وعصر السبت، انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من قوة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، دون أن يبلغ عن إصابات بصفوف الجنود، حيث استنفر الجيش قواته للمنطقة وشرع بأعمال تمشيط على الشريط الأمني.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، ادعت قوات الاحتلال أنها أحبطت عملية استهدفت منشآت "أمنية" على حدود قطاع غزة.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"