الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل
من القصف في غزة (تويتر)

استشهدت الفلسطينية إيناس محمد خماش (23 عاما) وهي حامل، وابنتها بيان خماش (سنة ونصف)، الليلة، في قصفٍ إسرائيلي استهدف منطقة الجعفراوي وسط قطاع غزة.

وأفادت المصادر الفلسطينية بأن طائرات الاحتلال الإسرائيلي شنت غارة على منطقة الجعفراوي في المحافظة الوسطى، ما أدى لاستشهاد المواطنة خماش وابنتها، وإصابة زوجها محمد خماش بجروح متوسطة، حسب المصادر الطبية.

وباستشهاد خماش وطفلتها يرتفع عدد الشهداء هذه الليلة إلى ثلاثة، وبلغ عدد المصابين 12 فلسطينيا في القصف الإسرائيلي المستمر على مناطق متفرقة من القطاع.

وكانت مصادر طبية قد أفادت باستشهاد الشاب علي الغندور (30 عاما) في غارات عدوانية واسعة النطاق شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي في أعقاب استهداف مواقع للمقاومة شرق مدينة غزة، إضافة إلى استهداف 12 موقعًا آخر في مناطق متفرقة في القطاع، بداعي الرد على إطلاق قذائف هاون باتجاه المستوطنات المحيطة بالقطاع المحاصر.

وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف 12 موقعًا لفصائل المقاومة في قطاع غزة، بما في ذلك "مصنع لتطوير وتصنيع أدوات ومكونات لحفر الأنفاق"، على حد تعبيره.

بالإضافة إلى "فتحة نفق بحري في المنطقة الساحلية للقطاع"، وأهداف تابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، من بينها "مواقع لإنتاج الأسلحة والصواريخ ومجمع عسكري يستخدم كمخزن لوجيستي مركزي". بحسب المتحدث باسم جيش الاحتلال.

وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية سلسلة غارات على مواقع ادعت أنها معسكرات تدريب لكتائب القسام ومواقع رصد أخرى في المناطق بيت لاهيا وجباليا ورفح وخانيونس والنصيرات ومدينة غزة.

واستهدفت طائرات الاحتلال الحربية سيارة بزعم أنها أقلت عناصر من المقاومة "أطلقوا قذائف صاروخية من قطاع ⁧‫غزة‬⁩ باتجاه الأراضي الإسرائيلية"، بحسب الجيش.

في المقابل، قالت المصادر الفلسطينية إن الغارات شملت 3 مواقع لكتائب الشهيد عز الدين القسام، شمالي وغربي وجنوبي القطاع.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية بأن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف بعدة صواريخ معملًا للباطون في منطقة "السودانية" شمالي القطاع. وقصف الاحتلال أرضًا خالية قرب النادي البحري غربي مدينة غزة. وفي جنوبي القطاع، قصفت طائرات الاحتلال بعدة صواريخ موقعًا للمقاومة جنوبي رفح.

نتيناهو يجري مباحثات أمنية

وفي أعقاب التصعيد، قالت شركة الأخبار الإسرائيلية (القناة الثانية سابقًا) إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهة، دعا لعقد جلسات للمباحثات الأمنية، خلال الساعات القادمة، بحضور وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت، ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) نداف أرغمان، ورئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات.

يأتي ذلك وسط استمرار دوي صافرات الإنذار في البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة المحاصر، بما فيها "ناحال عوز" و"سديروت" و"علمونيم" و"المجلس الإقليمي شعار هنيغيف" و"المجلس الإقليمي إشكول". 

شهيد وإصابات في قطاع غزة

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد الشاب علي الغندور (30 عاما) في قصف الاحتلال لمواقع شمال قطاع غزة.

وأُصيب ستة فلسطينيين بجراح طفيفة؛ جراء القصف الإسرائيلي بحسب ما قالته وزارة الصحة الفلسطينية في بيان صدر عنها في وقت متأخر من مساء الأربعاء.

وقال البيان "وصل لمجمع الشفاء الطبي، غربي مدينة غزة، 3 إصابات طفيفة؛ وإصابة واحدة لمستشفى شهداء الأقصى، في مدينة دير البلح، وسط القطاع، وإصابتين بجراح مختلفة إلى المستشفى الأندونيسي شمال قطاع غزة جراء التصعيد الإسرائيلي على القطاع".

إصابات جراء سقوط قذيفتين في "سديروت"

جاء ذلك في أعقاب إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي عن رصده لـ70 قذيفة صاروخية أطلقت من غزة باتجاه البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع، مساء اليوم، الأربعاء. من ضمنها 8 أطلقت باتجاه "سديروت"، فيما قال إن منظومة "القبة الحديدة" اعترضت 11 صاروخًا.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال "حتى هذه اللحظة، تم تحديد إطلاق 70 قذيفة صاروخية من قطاع غزة" (بما في ذلك الصواريخ الـ8 التي سقطت على سديروت سابقا).

وأضاف الاحتلال أن منظومة "القبة الحديدة" اعترضت 11 قذيفة صاروخية أطلقت من غزة، فيما سقط معظم القذائف المتبقية في مناطق مفتوحة.

وتابع أن قذيفتين صاروخيتين انفجرتا في "سديروت" مما أسفر عن إصابة 15 شخصًا.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى وقوع إصابات طفيفة جراء التعرض لشظايا الصواريخ الاعتراضية التي أطلقتها "القبة الحديدة".

وأفادت "شركة الأخبار" بأن الإصابات في "سديروت" وصلت إلى 15، منها 6 إصابات بجروح طفيفة و9 أصيبوا بالهلع إثر سقوط قذيفتين وتناثر شظايا صواريخ أطلقت من قطاع غزة واعترضتها منظومة "القبة الحديدة" في "سديروت".

وانطلقت صافرات الإنذار مساء اليوم، في عدة مناطق في محيط قطاع غزة. وعلم أن الصافرات انطلقت في "المجلس الإقليمي شعار هنيغيف" و"سديروت" بعد الساعة السابعة والنصف بقليل من مساء اليوم.

وأعلنت شرطة الاحتلال أن صاروخين أُطلقا من غزة سقطا في "سديروت" وألحقا أضرارًا في عدة منازل، وتسببا في اندلاع حريق في إحدى الشقق.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد قالت إن الجيش يفحص إمكانية إطلاق صواريخ من قطاع غزة. فيما أشارت مصادر إلى سماع دوي انفجارات ناجمة عن تصدي منظومة "القبة الحديدية" لقذائف صاروخية أطلقت من قطاع غزة.

استهداف موقع للمقاومة

واستهدفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق من مساء اليوم، مرصدًا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) شرقي غزة، وذلك في أعقاب إعلان الجيش الإسرائيلي تعرض إحدى آلياته التابعة لوحدة الهندسة لإطلاق نار بالقرب من المناطق الحدودية شمال شرقي القطاع.

وفي وقت سابق من مساء الأربعاء، ادعى جيش الاحتلال الإسرائيلي أن إحدى دورياته المرافقة لآليات العسكرية التابعة لوحدة الهندسة، تعرضت لإطلاق نار كثيف في المناطق المتاخمة للسياج الأمني الفاصل، شرقي قطاع غزة، بالقرب من مستوطنة "ناحال عوز".

وأطلق الاحتلال، عقب إعلانه عن تعرض قوته لإطلاق النار، قنابل الدخان صوب مخيم العودة بمنطقة ملكة شرق مدينة غزة.

وأكدت المصادر الفلسطينية أن مدفعية الاحتلال أطلقت ثمانية قذائف دخانية على الأقل بالقرب من ما يعرف بمنطقة ملكة شرق مدينة غزة.

كما أكدت المصادر أن مدفعية الاحتلال استهدفت نقطة رصد للمقاومة بقذيفة واحدة شرق مدينة غزة.

آلية عسكرية للاحتلال تتعرض لإطلاق نار

وبدأ التصعيد إثر زعم الاحتلال، بعد عصر الأربعاء، أن "نيرانًا أطلقت باتجاه آلية هندسية كانت تقوم بأعمال بناء في الجدار الأرضي على مقربة من المناطق الحدودي شمالي القطاع".

وأضاف أن "الطلقات اخترقت زجاج الآلية، لكنها لو توقع إصابات". وقال إن "الجيش استهدف مصدر إطلاق النار".

هذا واندلع، اليوم الأربعاء، 11 حريقًا في المناطق المحيطة بقطاع غزة المحاصر، جنوبي البلاد، جراء إطلاق بالونات حارقة من قبل محتجين فلسطينيين تجاه الأراضي المحاذية لما يسمى "غلاف غزة"، بحسب الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي الإسرائيلي (مكان).

وأضاف المصدر أن "الطواقم المختصة تمكنت من السيطرة على هذه الحرائق، كما لم تقع أية إصابات".

حالة تأهب في غلاف غزة: إغلاق شوارع وحماس تخلي مواقع

وكانت قوات الجيش الإسرائيلي، قد أغلقت بعد ظهر اليوم الأربعاء، عدة شوارع في محيط قطاع غزة، وذلك في أعقاب رفع حالة التأهب.

صور نشرها جيش الاحتلال لآليته التي تعرضت لإطلاق نار

وضمن الشوارع التي تم إغلاقها، علم أنه تم إغلاق مقطع صغير من شارع "25" الذي يمر في المنطقة، ويجري استخدام شارع التفافي بدلا منه.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إنه "في أعقاب تصريحات حركة حماس، وتشخيص عملية إخلاء مواقع للحركة، فقد قررت قيادة الجبهة الجنوبية في الجيش رفع حالة التأهب، وإغلاق عدة محاور في محيط قطاع غزة".

وأضاف أن "الجيش يعمل على ضمان الأمن لسكان المنطقة، ولن يسمح بالمس بالمواطنين أو الجنود، وهو جاهز لمختلف السيناريوهات".

ويأتي العدوان الإسرائيلي في ظل أجواء متوترة يشهدها القطاع منذ أمس بعد استشهاد عنصرين من كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقصف مدفعي إسرائيلي لموقع للمقاومة أثناء مناورة تدريبية.

اقرأ/ي أيضًا | حالة تأهب في غلاف غزة: إغلاق شوارع وحماس تخلي مواقع

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل

الاحتلال يقصف بغزة: 3 شهداء منهم امرأة حامل