الجولان: تمديد اعتقال 3 مشتبهين بالاعتداء على مصابين سوريين

الجولان: تمديد اعتقال 3 مشتبهين بالاعتداء على مصابين سوريين
سيارة الإسعاف التي تعرضت للهجوم في مجدل شمس

مددت محكمة الصلح في مدينة الناصرة، اليوم الخميس، اعتقال 3 أشخاص آخرين من الجولان السوري المحتل وذلك حتى 30.6.2015.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية الثلاثة، الليلة الماضية، للاشتباه بـ'مشاركتهم في الهجوم على سيارات الإسعاف التي كانت تقل مصابين سوريين'.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الليلة قبل الفائتة، 9 أشخاص في ذات القضية.

وعلم أن خمسة من المعتقلين من قرية مجدل شمس في الجولان السوري المحتل، وقد اعتقلوا بشبهة 'الاعتداء على مصابين سوريين يوم أمس الأول'. كما واعتقل أربعة أشخاص من قرية حرفيش بشبهة 'الهجوم على سيارة إسعاف أخرى'.

وعلى صلة، تجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اجتمع أمس مع الشيخ موفق طريف، وناقشا الأزمة في الجولان على خلفية الهجوم على سيارة الإسعاف. وشارك في الاجتماع وزير الأمن موشي يعالون، ورئيس أركان الجيش غادي آيزنكوط، ووزير الأمن الداخلي غلعاد إردان، والمفتش العام للشرطة يوحنان دانينو.

يذكر أن العشرات من العرب الدروز كانوا قد هاجموا مركبة إسعاف عسكرية، قبل أيام، كانت تقل مصابين سوريين في حالة حرجة لتلقي العلاج في إسرائيل. وأدى الهجوم إلى مقتل أحد المصابين، في حين أصيب الثاني بجروح خطيرة، ونقل بطائرة مروحية إلى مستشفى 'رمبام' في حيفا.

وبحسب تقديرات الجيش الإسرائيلي فإن الجموع الغاضبة سحبت أحد المصابين إلى خارج المركبة، حيث تعرض للضرب حتى الموت بالعصي والسلاسل الحديدية والحجارة، في حين أصيب الثاني بجروح خطيرة وترك على اعتقاد بأنه لقي حتفه.

وفي اليوم ذاته، كان عدد من سكان قرية حرفيش قد هاجموا سيارة إسعاف عسكرية تقل مصابين سوريين، وسدوا الطريق أمامها لفحص هوية المصابين، وبدأوا برشق الحجارة باتجاه المركبة التي تمكن سائقها من الوصول إلى مركز الشرطة في 'معالوت'.

ونقلت صحيفة 'هآرتس' عن أحد الضباط في قيادة الشمال العسكرية في الجيش الإسرائيلي قوله إنه 'ارتكبت أربع جرائم'. وبحسبه فإن 'الأولى قتل جريح بدم بارد، والثانية إصابة جنود الجيش أثناء قيامهم بواجبهم في إخلاء جرحى، والثالثة المس بسيادة إسرائيل، والرابعة مس الدروز بأنفسهم، حيث أنه من المحتمل أن يؤدي ذلك على عمليات انتقامية تمس بالدروز في سوريا'.

بودكاست عرب 48