إغلاق ملف التحقيق مع الحاخام إلياهو، صاحب فتوى تحريم بيع وتأجير البيوت للعرب

إغلاق ملف التحقيق مع الحاخام إلياهو، صاحب فتوى تحريم بيع وتأجير البيوت للعرب

قرر المستشار القانوني للحكومة الاسرائيلية، يهودا فاينشطاين، اليوم الأحد، إغلاق ملف التحقيق ضد حاخام مدينة صفد شموئيل إلياهو، الذي دعا اليهود في المدينة إلى عدم تأجير أو بيع بيوت للعرب.

وجاء في بيان لفاينشطاين، نشرته وسائل إعلام عبرية، أنه قرر إغلاق ملف التحقيق الجنائي الذي أمر بفتحه ضد إلياهو بسبب عدم توفر أدلة كافية تثبت شبهات بتحريضه على العنصرية .

وكان فاينشطاين قد فتح تحقيقا جنائيا بحق إلياهو بشبهة إصداره فتوى تحرم بيع أو تأجير البيوت للعرب، ودعوته إلى ذلك في مقابلات إعلامية.

وقال إلياهو في هذه المقابلات الإعلامية إن "الثقافة العربية قاسية جدا"، وإنه "يوجد لدى العرب شيفرة مختلفة فيما يتعلق بالعنف، والذي تحول إلى أيديولوجيا، فالسرقات الزراعية لدى العرب مثلا هي أيديولوجيا، وابتزاز الخاوة من المزارع في النقب هي أيديولوجيا"، وأضاف: "في اللحظة التي تعطي فيها مكانا للعربي بيننا، فإنه يبدأ بعد خمس دقائق بفعل ما يريد".

وبرّر فاينشطاين قراره بإغلاق ملف التحقيق، أنه لا يمكن إثبات أن الأقوال المنسوبة إلى إلياهو، وكما نشرت في وسائل الإعلام، تعكس بشكل دقيق ما قاله فعلًا، علما أن الحاخام لم ينف أقواله في وسائل الاعلام، بل كررها أكثر من مرة.

إغلاق ملف التحقيق الجنائي مع مؤلفي "عقيدة الملك"

وكان فاينشطاين قرر في نهاية أيار/مايو الماضي إغلاق ملف التحقيق الجنائي ضد حاخامات ألفوا كتاب "عقيدة الملك"، الذي يدعو إلى قتل الرجال والأطفال الفلسطينيين، بادعاء عدم توفر أدلة كافية لإدانتهم.

وأعلنت النيابة العامة الاسرائيلية حينها أنها قررت إقفال ملف التحقيق الجنائي ضد مؤلفي كتاب "عقيدة الملك"، وهما الحاخامان يتسحاق شابيرا ويوسف يرمياهو إليتسور، وكذلك ضد الحاخامات دوف ليئور، ويستحاق غينزبورغ، ويعقوب يوسف، الذين كتبوا مقدمة الكتاب وأوصوا به.

ويصف المؤلفان كتابهما بأنه "بحث حول الظروف التي تسمح بها الشريعة اليهودية بقتل الأغيار، أي غير اليهود، والمقصود الفلسطينيون".

ويعتبر الحاخامات المذكورون من الأشد تطرفا وعنصرية، ويصدرون الفتاوى لغلاة المستوطنين بارتكاب جرائم وتنفيذ اعتداءات ضد الفلسطينيين، وبينهم من اتهم في الماضي بإصدار الفتوى التي سمحت باغتيال رئيس حكومة إسرائيل الأسبق، إسحاق رابين.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية