صدور العدد الثاني من مجلة "جدل"-المجلة الالكترونية الدورية لمركز مدى الكرمل

صدور العدد الثاني من مجلة "جدل"-المجلة الالكترونية الدورية لمركز مدى الكرمل

صدر عن مدى الكرمل- المركز العربي للدراسات الاجتماعية التطبيقية، العدد الثاني من مجلة جدل الدورية. يتضمن هذا العدد العديد من المقالات التحليلية حول انتخابات الكنيست الأخيرة، إسقاطاتها على الفلسطينيين في إسرائيل، أسباب تصويت المواطنين العرب للكنيست، إضافة إلى ثلاث وجهات نظر مختلفة تناقش الموقف من المشاركة أو عدم المشاركة في انتخابات الكنيست. كما يتضمن هذا العدد تقرير "الرصد السياسي" الذي يوثق للممارسات الإسرائيلية تجاه المواطنين الفلسطينيين في الفترة الواقعة بين كانون الأوّل عام 2008 ونهاية كانون الثاني عام 2009. يعرض باب الأوراق المعلوماتية مقالين: يتناول الأول يوم الأرض كنقطة انعطاف في أنماط العمل النضالي، ويتطرق الثاني إلى موضوع السجناء السياسيين الفلسطينيين.

أما الباب الأخير فيعرض لمشروع بحث جديد بمبادرة برنامج الدراسات النسوية في مدى. والبحث تحت عنوان "التسويغ الأمنيّ: سياسة حيّزيّة، البطريركيّة والحقوق الاقتصاديّة للنساء الفلسطينيّات في إسرائيل".


"جدل" هي مجلة الكترونية دورية تصدر مرة كل شهرين، باللغات الثلاث: العربية، العبرية والانجليزية، وتتشكل من خمسة أبواب. تسعى "جدل" إلى أن تكون لسانا يعبر عن هموم
الفلسطينيين في إسرائيل وطموحاتهم، في محاولة للإسهام في صياغة سردية تاريخية للفلسطينيين داخل إسرائيل. يشرف على المجلة ويحررها السيد نبيل الصالح.

خُصص الباب الأول من "جدل" لعرض مشروع الرصد السياسي الذي يوثّق للفترة الواقعة بين كانون الأوّل عام 2008 ونهاية كانون الثاني عام 2009، ويتمحور حول ثلاثة مواضيع أساسيّة مترابطة: الموضوع الأوّل يتعلّق بردود فعل السياسيّين الإسرائيليّين ومتّخذي القرارات على احتجاجات المواطنين العرب ومعارضتهم للحرب على غزّة. أمّا الموضوعان الآخران، فيتعلّقان بالانتخابات.

الباب الثاني يتضمن مقالين تحليليين. الأول بقلم بروفيسور نديم روحانا، مدير عام مركز مدى الكرمل، ويتناول أسباب انخفاض مشاركة الفلسطينيين في انتخابات الكنيست، ويحاول تفسير المشاركة بالتصويت رغم التأثير السياسي الضئيل. أما المقال الثاني بقلم الباحثين إمطانس شحادة ومهند مصطفي، يشرح إسقاطات نتائج الانتخابات الأخيرة على المواطنين العرب ومحاولة إلزامهم بالقبول بالطابع الإثني والصهيوني للدولة.

يعرض الباب الثالث لثلاث وجهات نظر مختلفة من قضية المشاركة العربية في الانتخابات البرلمانية في إسرائيل. يشارك في هذا الباب كل من السيد أيمن عودة، سكرتير الجبهة الديمقراطية، السيدة سلمى واكيم، المحامية والقيادية في حركة أبناء البلد، والسيد نمر سلطاني، طالب الدراسات العليا في كليّة الحقوق في جامعة هارفرد في الولايات المتحدة. السيد عودة يرفض المقاطعة ويعتبرها حلبة أساسية للعمل السياسية ومكملة للعمل الشعبي. ويقول أن جميع الحركات السياسية اختارت النضال من خلال المواطنة الإسرائيلية. في المقابل، تطرح السيدة واكيم لموقف حركة أبناء البلد الداعي للمقاطعة. وهي تعتبر المشاركة في الانتخابات اعترافا

بالدولة اليهودية وشرعنة للواقع الكولونيالي. أما السيد سلطاني فيدعو إلى طريق ثالث بين المشاركة والمقاطعة. ويكتب "يجب، من ناحية، كشف عورة عبثيّة العمليّة السياسيّة الانتخابيّة القطريّة وعدم جدواها، ولكن من ناحية أخرى يجب خلق الأطر وأنماط العمل السياسيّ خارج البرلمانيّة التي تحقّق هدفين: أوّلهما أن تتيح ابتكار أدوات تسدّ الفراغ الناتج عن مغادرة الحلبة

البرلمانيّة...وثانيهما أن تجذب هذه الأطرُ وأنماطُ العملِ الناسَ جمهور الشباب والطلبة الجامعيّين- إلى العمل السياسيّ".

الباب الرابع "أوراق معلوماتية" يهدف إلى توفير معلومات ضرورية لفهم سياق التعامل مع المسائل المهمة التي تعني الفلسطينيين في إسرائيل. في الباب مقالين: الأول بقلم د. خليل نخلة، باحت فلسطيني في العلوم الانسانية، ويتناول يوم الأرض كرمز للنضال الفلسطيني ضد المخطّطات، السياسات والممارسات الإسرائيلية لتطهير المجتمعات الفلسطينية عرقيًا عن أرض أجدادها، ولتصميمها على البقاء راسخة. أما المقال الثاني فهو بقلم المحامية عبير بكر من مركز عدالة، ويتناول موضوع السجناء السياسيين. ومن الجدير بالذكرأن هذه الأوراق هي فصول في كتاب يقوم بإعداده نديم روحانا وأريج صباغ ، من مركز مدى الكرمل.

ويستعرض الباب الخامس والأخير بعض أهم النشاطات الجارية في مدى الكرمل. ويركز على مشروع بحثي جديد بمبادرة برنامج الدراسات النسوية الذي تديره د. نادرة شلهوب-كيفوركيان. وتكتب في تعريفها لمشروع البحث "يسعى البحث لإجراء تفحّص معمّق على المناهج السياسيّة الإسرائيليّة ومسلكيّات إسرائيل السياسيّة من وجهة نظر سياسيّة اقتصاديّة نسويّة، في محاولة للكشف عن شكل تأثير الكولونياليّة الإسرائيليّة على الحقوق السياسيّة الاقتصاديّة للنساء الفلسطينيّات في إسرائيل".


ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة