قطعة أثرية مصرية نهبها ديان تعرض للبيع

قطعة أثرية مصرية نهبها ديان تعرض للبيع

عرض موقع إلكتروني إسرائيلي متخصص في بيع الآثار، في الأيام القليلة الماضية، لوحة أثرية مصرية للبيع، يدعي أنها من مجموعة موشي ديان، ومن سرابيط الخادم بسيناء.

وأكد مدير عام إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار المصرية، شعبان عبدالجواد، أنه يجرى متابعة القضية، وأن الوزارة ستتخذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة، لإيقاف بيع تلك القطعة، وستدرس الأوراق التاريخية الخاصة بالقطعة لمعرفة مدى شرعية خروجها من مصر.

وكان قد تبين أن الإسرائيليين عملوا بمعبد حتحور بسرابيط الخادم، طوال فترة احتلالهم لسيناء، ونقلوا مقتنيات كثيرة من المعبد إلى تل ابيب لم يرجع منها إلا عامود حتحور وأربع قطع أثرية صغيرة الحجم.

وكشف وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، موشى ديان، في كتابه 'العيش مع التوراه'، الذي نشره عام‏ 1978‏، عن زيارته لمنطقة سرابيط الخادم، وسط سيناء، في عام‏ 1956‏ أثناء العدوان الثلاثي، وفي تموز/ يوليو عام‏ 1969‏ بعد احتلال سيناء.

وذكر ديان في مذكراته، أنه اتجه مع عدد من الجنرالات إلى المنطقة الأثرية 'سرابيط الخادم'، واستولى على عدد من اللوحات الأثرية، بعد حوالي شهر من الهجوم على سيناء في‏ 30 ‏تشرن الأول/ أكتوبر‏ 1956‏.

اقرأ/ي أيضًا | الأردن حظر "مشروع ليلى" لأسباب دينية

 وأكد ديان في مذكراته، أنه نقل هذه القطع إلى منزله في تل ابيب بطائرة عسكرية‏، وترجم أستاذ الآثار بجامعة تل ابيب، رافائيل جيفون، النقوش الهيروغليفية التي نقشت على القطع المنهوبة، وفي وقت لاحق قام بنشر بعضها وقال، 'إن ديان استطاع أن يجمع قطع أثرية متنوعة وفريدة‏'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018