"أخضر يابس" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي

"أخضر يابس" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي

قال المخرج المصري محمد حماد، إن فيلمه "أخضر يابس" الذي فاز بعدة جوائز سينمائية قبل أن يعرض يوم الأحد في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ”محاولة لاكتشاف الوقت“ وما يفعله في البشر.

ويتناول الفيلم قصة الفتاة اليتيمة إيمان، التي تعيش مع أختها الأصغر نهى، بعد أن توفي شقيقهما الوحيد متأثرا بمرض السرطان.

يمر قطار الحياة بطيئا يحمل داخله إيمان التي تعمل بائعة في محل حلوى، وذات يوم تكشف لها الفحوص الطبية انقطاع الطمث، رغم عمرها المبكر بينما في المقابل تتعجل شقيقتها الأصغر إتمام خطبتها من شاب في عامه الجامعي الأخير.

وقال حماد (37 عاما) في ندوة عقب عرض الفيلم بالمسرح الصغير في دار الأوبرا المصرية، شهدت انتقادات من بعض الحضور للإيقاع البطيء للفيلم، "الوقت هو الفكرة الرئيسية في أخضر يابس، والفيلم محاولة لاكتشاف الوقت وما يفعله فينا نحن البشر".

وأضاف "الحياة في الخارج غير الحياة في الداخل، هذا إيقاع ما يدور داخل إيمان ووجهة نظرها في الحياة. لم يكن هدفي أن أطرح كيف ننظر نحن إلى إيمان بل أردت أن أعرض كيف تنظر هي للحياة".

وفاز الفيلم (75 دقيقة)، بجائزة أفضل إخراج من مهرجان دبي السينمائي عام 2016، كما عرض في العديد من المهرجانات الغربية منها مهرجان ستوكهولم في السويد ومهرجان نامور في بلجيكا ومهرجان ساو باولو في البرازيل.

وعن ظروف إنتاج وتصوير فيلمه الروائي الأول، قال حماد إن الفيلم من إنتاج 11 شخصا من بينهم المخرج، ولم يحصل على تمويل من أي صندوق سينمائي أو شركة لإنتاجه حتى يستطيع صناعه قول رأيهم بحرية.

وقال "قدمت هذا الفيلم بالاشتراك مع صناعه بدون دعم أو تمويل حتى نستطيع أن نقول ما نريده، بالطريقة التي نريدها، في الوقت الذي نريده، بكل حرية".

وأضاف "لم نحصل على تصاريح للتصوير، ولم يعرض السيناريو على الرقابة لاستخراج تصريح أو موافقة الجهات الأمنية وذلك بشكل أساسي لأننا لم يكن لدينا شركة إنتاج للقيام بكل هذا، وكان جزء من المغامرة أن ننزل للشارع بدون أي حماية لكن كان لدينا تصميم على صنع الفيلم".

ويعرض "أخضر يابس"، ضمن ثمانية أفلام في برنامج "بانوراما السينما المصرية الجديدة"، بالدورة التاسعة والثلاثين لمهرجان القاهرة السينمائي، والممتدة حتى الثلاثين من تشرين الثاني/ نوفمبر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018