تبرئة ميسي وسجن والده بتهمة التهرب من دفع الضرائب

تبرئة ميسي وسجن والده بتهمة التهرب من دفع الضرائب
النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (أ ف ب)

قررت النيابة العامة في مقاطعة كاتالونيا عدم توجيه أي تهمة لنجم برشلونة الإسباني الدولي الأرجنتيني، ليونيل ميسي، في قضية اتهامه بالتهرب من الضرائب، فيما طالبت بسجن والده لمدة 18 شهراً.

ورأى المدعي العام أن ميسي ليس مذنباً وكل ما فعله هو تنفيذ نصيحة والده، خورخي هوراسيو، ولم يكن على علم بأي مخالفة ضريبية ارتكبها الأخير.

ووجهت في 2013 إلى ميسي ووالده تهمة التهرب من دفع الضرائب للسلطات الإسبانية بقيمة 4.16 ملايين يورو عن عائدات حقوق الصور بين عامي 2007 و2009، وذلك من خلال إنشاء شركات وهمية في كل من بيليز والأوروغواي.

ونفى ميسي ووالده التهمة الموجهة إليهما ووجها أصابع الاتهام إلى الوكيل السابق للنجم الأرجنتيني.

وكان والد ميسي قد دفع في آب/أغسطس 2013 مبلغ 5 ملايين يورو مع الفوائد لسلطات الضرائب في إسبانيا، ما رجح أن تصدر بحق ميسي عقوبة مخففة في حال وجد مذنباً، لكن النيابة العامة أعفته اليوم من أي ذنب وجنبته أي عقوبة شخصية وذلك خلافاً لوالده الذي يواجه إمكانية السجن، وهو المصير الذي لاقاه الشقيق الأكبر لميسي، ماتياس (32 عاماً)، أول أمس الأحد بعد أن وجدت الشرطة الأرجنتينية مسدساً في سيارته.

ودخل ماتياس في عراك مع رجال الشرطة وتعرض لإصابة في وجهه، فيما أصيب شرطي في قدمه وآخر في ركبته.

وتم لاحقاً الإفراج عن ماتياس الذي سبق أن اعتقل في 2008 بسبب حيازة سلاح غير مرخص.

وصنفت مجلة فوربس ميسي كرابع أغنى رياضي في العالم وقدرت عائداته 64.7 مليون يورو سنوياً.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018