رونالدو وليفاندوفسكي يهيمنان على مباراة الغد

رونالدو وليفاندوفسكي يهيمنان على مباراة الغد

لم يصل الثنائي روبرت ليفاندوفسكي وكريستيانو رونالدو إلى قمة مستواهما خلال منافسات بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016)، المقامة حاليا بفرنسا، ولكنهما مازالا يحظيان بالاحترام قبل المواجهة التي تجمع بين منتخبي بلديهما، غدا الخميس، في دور الثمانية بمدينة مرسيليا.

وقال فويتشيك تشيزني حارس مرمى بولندا: "البرتغال فريق رائع، فهم ليسوا فقط كريستيانو رونالدو. والبعض يقول إنه لا يلعب في أفضل حالاته! أود أن يكون في فريقي".

ولم يسبق لبولندا الوصول لهذا الدور من قبل، ولا مواجهة البرتغال وصيفة البطولة في عام 2004.

ويصعد الفائز من هذه المباراة للدور قبل النهائي لمواجهة الفائز من المباراة التي تجمع بين بلجيكا وويلز.

ويرجح ألا يكون رونالدو هو مشكلة تشيزيني الوحيدة يوم الخميس، خصوصا وأنه مازال يتعافى من إصابة في الفخذ تعرض لها خلال مباراة بولندا الافتتاحية أمام إيرلندا الشمالية.

وقال: "لست جاهزا تماما. بدأت التدريب مجددا، ولكنني بحاجة لبعض الوقت لأستعيد لياقتي. لن أكون قادرا على مساعدة الفريق مثل لوكاس (فابيانسكي) في هذه اللحظة، لذلك بالطبع لن ألعب أمام البرتغال".

وأضاف: " بالطبع لست سعيدا بهذه الإصابة ولكن هذه هي الحياة. لن أبكي بسببها. ومازال الأمر ممتعا أن أكون هنا مع الفريق".

وصعد منتخب بولندا لدور الثانية بفضل الفوز بضربات الترجيح على سويسرا في دور الستة عشر، بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل 1 / 1. وسجل جاكوب بواشتشيكوفسكي هدف التقدم، وهو الثاني له في البطولة، في المباراة التي شهدت أداء متواضعا ملحوظا للمهاجم ليفاندوفسكي.

وتعرض مهاجم بايرن ميونيخ لعرقلة قوية في المباراة، ولكن هذا حدث في الشوط الثاني ولا يمكنه أن يعتبرها مبررا لأدائه في هذه المباراة، خصوصا وأنه فشل في الوصول للشباك في مرحلة المجموعات.

وقال هوبرت مالوفيسكي، المدرب المساعد: "لسنا قلقين على روبرت، على الإطلاق. بالطبع شعر ببعض الآلام بعد المباراة، ولكن لا يوجد أي شك حول مشاركته في المباراة".

وبغض النظر عن مشكلة ليفاندوفسكي أمام المرمى، لن يقوم منتخب البرتغال بالتقليل منه.

وقال المدافع جوزيه فونتي: "لديهم لاعبون جيدون، وليفاندوفسكي واحد منهم ولكننا لا نبدي اهتمامنا بلاعب، نهتم بالفريق ككل".

وأضاف: "بوضوح، ليفاندوفسكي لاعب كبير ولن أقول ماذا سنفعله ولكن بالتأكيد ستكون لدينا خطة لعب لإبطال قوة المنتخب البولندي".

ويجد المنتخب البرتغالي نفسه يبعد مباراتين عن الوصول للمباراة النهائية لبطولة كبرى، على الرغم من التعادل في المباريات الثلاث بدور المجموعات واحتياجه للوقت الإضافي للفوز على كرواتيا في دور الستة عشر.

وسجل رونالدو هدفين، في المباراة التي تعادل فيها المنتخب البرتغالي 3/3 مع المجر والتي صعدت بهم للدور التالي، ولكنه أضاع فرصا كثيرة في المباريات الافتتاحية وكان مختفيا إلى حد كبير أمام كرواتيا-على الرغم من أنه ساهم في تسجيل هدف الفوز بتسديده كرة قوية تصدى لها الحارس قبل أن يتابعها ريكاردو كواريزما إلى داخل المرمى.

وكان الهجوم موجودا في بعض الأحيان، والدفاع كان موجودا في أغلب الأوقات -ولكن الجمع بين الاثنين ثبت أنه بعيد المنال.

وقال فونتي: "في أول مباراتين كنا غير محظوظين قليلا، وكان الدفاع سليما. وفي مباراتنا أمام المجر تركنا عاطفتنا قليلا. أردنا أن نفوز وتركنا مرمانا مكشوفا، وهو أمر لا نفعله عادة".

وتابع: "أعتقد اننا عالجنا هذا في المباراة الأخيرة. حاولنا ألا نستقبل أهدافا وحصلنا على فرصتنا".

وأكد: "ستكون أمامنا دائما الفرصة طالما معنا أفضل لاعب في العالم وهو كريستيانو رونالدو بالإضافة للاعبين مثل ناني وكواريزما وجواو ماريو الذي يمكنهم تحقيق الأشياء".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"