21.5% من طلاب المرحلة الثانوية في مصر يفكرون بالانتحار

21.5% من طلاب المرحلة الثانوية في مصر يفكرون بالانتحار
(الأناضول)

كشفت دراسة رسمية مصرية، نشرت نتائجها أمس الأربعاء، أن 21.5% من طلاب المرحلة الثانوية بمصر، يفكرون في الانتحار.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الصحة المصرية، التي أجرت الدراسة، التي صدرت هذا العام بعد توقف عن مثل هذا النوع من الدراسات الرسمية لمدة بلغت 7 سنوات.

ووفق البيان، فإن الدراسة أجريت على عينة من طلاب مرحلة التعليم الثانوي، قدرت بـ10 آلاف و648 طالبًا وطالبة، تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عامًا.

وأوضح أن 21.5% من الطلاب الذين شملتهم عينة الدراسة يفكرون في الانتحار، بينما يعاني 29.3% مشاكل نفسية، بينها القلق والتوتر والاكتئاب، و19.5% بلغوا حد إيذاء النفس، دون تفاصيل عن بقية النسب.

وتابع البيان أن "33.4% من عينة الطلاب لجأوا للعلاج لدى طبيب نفسي، و19.9% لجأوا لصيدلي، و15% لجأوا لنصائح الأصدقاء".

وأظهرت الدراسة، أن معدل انتشار إدمان المواد المخدرة بين طلاب الثانوية بلغ 0.68%، وكان أكثر انتشارًا بين الطلاب الذكور عن الإناث (دون تحديد نسبة بعينها للجنسين).

وبلغت نسبة استخدام الطلاب للإنترنت نحو 71.8%، بينها 53.1% لاستخدام موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيسبوك"، وفق نتائج الدراسة ذاتها.

ولم تذكر الدراسة سبب تفكير هذه النسبة من الطلاب في الانتحار، غير أن غالبية الأسر المصرية تمارس ضغوطا على الطلاب في المرحلة الثانوية، في إطار السعي للحصول على أعلى مجموع يؤهل الطالب للالتحاق بالكلية التي يرغبها، وهو ما يصيب بعض الطلاب بأمراض نفسية. وتقدر تقارير محلية مصرية عدد طلاب المرحلة الثانوية ببضعة ملايين.

بينما يبلغ عدد الأطفال في مصر عامة (أقل من 18 عامًا) حوالي 38 مليونًا من إجمالي عدد السكان داخل البلاد البالغ نحو 94 مليون نسمة، وفق أحدث إحصاء رسمي لعام 2017 (دون احتساب المصريين في الخارج).

وكانت وزارة التربية والتعليم المصرية، حذرت السبت الماضي، الطلاب، من لعبة تعرف بـ"الحوت الأزرق"، بعد أن أدت إلى انتحار مراهقين بعدة دول حول العالم مؤخرًا، ومن بينها مصر.

و"الحوت الأزرق" لعبة إلكترونية مثيرة للجدل، ظهرت مؤخرًا في عدد من الدول، تقوم بالأساس على إيذاء النفس، وتصل حد دفع لاعبها للانتحار.

وبلغ عدد ضحايا هذه اللعبة حسب التقارير أكثر من 130 حالة انتحار حول العالم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018