المرشحة الالمانية الاوفر حظا تتعهد بحماية مصالح اسرائيل في الاتحاد الاوروبي

المرشحة الالمانية الاوفر حظا تتعهد بحماية مصالح اسرائيل في الاتحاد الاوروبي

قالت المرشحة الاوفر حظا للفوز بمنصب المستشار الالماني أنجيلا مركل انها ملتزمة بحماية المصالح الاسرائيلية في الاتحاد الاوروبي.

ونشرت صحيفة هآرتس مقاطع من مقابلة اجرتها مع مركل مرشحة الاتحاد الدمقراطي المسيحي لمنصب المستشار الالماني مع تأكيد مركل على انها منحت مقابلتين فقط لوسائل الاعلام الاجنبية الالى لصحيفة نيويوركر الامريكية والثانية لهآرتس الاسرائيلية.

وقالت مركل ان "العلاقات مع اسرائيل بالنسبة لي هي كنز ثمين وفي حال منحني الجمهور الثقة في 18 ايلول/سبتمبر فانني سأتجند كمستشارة المانيا لتعميق العلاقات مع اسرائيل".

واضافت ان "التزام المانيا حيال وجود اسرائيل هو حجر اساسي في سياستنا وثمة اهمية عليا للحفاظ على حيوية العلاقات ومنع تحويلها الى مسألة مراسيم فحسب".

وقالت مركل انها تؤيد بشدة الخطوات التي يقوم بها رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون معتبرة ان "شارون قام بخطوة شجاعة للغاية تمكنني من النظر الى المستقبل بتفاؤل.

"ان هذه الخطوة من شأنها انشاء موقف جديد في اسرائيل تجاه عملية السلام".

وبحسب الصحيفة الاسرائيلية فان مركل تخطط لان تشارط في التحركات السياسية في الشرق الاوسط ودفع العملية السلمية بين اسرائيل والفلسطينيين "وبضمن ذلك في الناحية المالية".

وفي السياق المالي قالت هآرتس ان شارون لم يلتق مع المستشار الالماني غرهرد شرودر منذ وقت طويل بسبب عدم استجابة المانيا حتى الان لطلب اسرائيلي بتمويل بناء غواصتين من طراز "دولفين" تصل تكلفتهما الى مليار دولار.

يشار ان المانيا بنت لاسرائيل في مطلع سنوات التسعين ثلاث غواصات، كانت تقارير صحفية اجنبية قد افادت بانها تحمل صواريخ نووية.

ومولت المانيا بناء غواصتين و50% من تكلفة بناء الغواصة الثالثة "تعويضا على الهجوم الصاروخي العراقي" ابان حرب الخليج في العام 1991.

وقالت هآرتس ان مركل فضّلت عدم التطرق الى موضوع الغواصتين الجديدتين بشكل علني لكنها ستدرس الامر في حال وصولها الى سدة الحكم.

من جهة اخرى قالت الصحيفة ان الحكومة الاسرائيلية تترقب الانتخابات الالمانية ونقلت عن مصدر سياسي اسرائيلي رفيع قوله ساخرا "من دون شك سنشتاق الى وزير الخارجية (الالماني) /الصديق/ يوشكا فيشر" في اشارة الى استياء الحكومة الاسرائيلية من مواقف فيشر المعارضة لسياسة اسرائيل خصوصا ما يتعلق بالصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

واضاف المصدر الاسرائيلي الرفيع ان "المؤشرات التي تصلنا من مقربين من مركل ايجابية.

"وتشير التقديرات الى ان مركل ستعمل على توثيق العلاقات عابرة الاطلسي وهو امر يصب في صالحنا".

وتطرقت المقابلة مع هآرتس الى ايران وبرنامجها النووي وقالت مركل "لدينا جميعا هدف مشترك وهو منع ايران من حيازة سلاح نووي".

واضافت ان "ايران لن تتمكن من التهرب من حوار معنا لانها تواجه مشاكل اجتماعية واقتصادية صعبة يمكنها التغلب عليها فقط من خلال مساعدات دولية".

وتابعت مركل ان "قوة الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة نابعة من موقفهم المشترك واداء فرنسا وبريطانيا والمانيا بدعم من الولايات المتحدة هو المفتاح لحل سياسي".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018