"هآرتس": المهمة الاولى امام مفتش الشرطة الجديد: محاربة الجريمة المنظمة

"هآرتس": المهمة الاولى امام مفتش الشرطة الجديد: محاربة الجريمة المنظمة

قالت صحيفة "هآرتس" اليوم الخميس، ان التحديات الاساسية الماثلة امام المفتش العام الجديد للشرطة الاسرائيلية، موشيه كرادي، هي محاربة الاجرام المنظم، انجاع عمل الشرطة، تقليص الملكات للرتب الرفيعة، دمج شعبتي التحقيقات والمباحث في الشرطة وتوحيد الوية.

واشارت الصحيفة الى المفاجأة في تعيين كرادي وتحفظ الكثيرين في قيادة الشرطة الاسرائيلية من تعيينه، خصوصا بسبب صغر سنه نسبيا وعدم ادراج اسمه بين المرشحين. وكتب المراسل للشؤون القضائية، باروخ قرا، ان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي اراد ان يكون التعيين مفاجئا مثلما فعل سابقوه في المنصب الوزاري المسؤول عن جهاز الشرطة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الشرطة قولهم انه على الرغم من ان تعيين كرادي ستؤدي الى زيادة النجاعه في سلك الشرطة الا انهم اعربوا عن تشككهم من ان هذا التعيين سيسهم بشكل ملموس في محاربة الاجرام المنظم. وقال مسؤول رفيع في وزارة الامن الداخلي للصحيفة بخصوص التعيين، ان "الجميع نسى ان الحديث عن وزير بارد المزاج، لا يخشى احدا، ويمضي وفق رغباته حتى النهاية".


وافادت الصحيفة بان رئيس الحكومة الاسرائيلي اريئيل شارون، سيلتقي يوم الاحد القادم مع وزير المالية بنيامين نتنياهو، ليعرض امامه افكاره بخصوص الخطة "السياسيةط الجديدة التي سيطرحها شارون. ونقلت الصحيفة عن مقربين من شارون قولهم ان العلاقات بين شارون ونتنياهو تسودها التوتر وان شارون قد قرر ان يكون نتنياهو اول الوزراء الذي سينتقم منهم شارون بسبب عدم دعم خطته في استفتاء الليكود.

من جهة ثانية، قالت الصحيفة ان نعارضة فك الارتباط مستمرة داخل الليكود. واشارت الى اجتماع دعا اليه رئيس معسكر معارضي الخطة، الوزير عوزي لانداو، في الكنيست امس وتقرر فيه التعاون لوقف اي خطة سياسية جديدة يطرحها شلارون وتكون مستندة الى الخطة الاصلية لفك الارتباط.