مميزات أخرى لعلاج السرطان بالليزر

مميزات أخرى لعلاج السرطان بالليزر
صورة لعلاج سرطان الدماغ (

اكتشف جراحون في علاج الأعصاب، يستخدمون الليزر في علاج سرطان المخ، أن التقنية تخرق الحاجز الدموي الدماغي وهو اكتشاف قد يؤدي إلى خيارات أخرى علاجية جديدة للمصابين بالمرض الفتاك.

والحاجز الدموي الدماغي أشبه بنظام أمن طبيعيّ، يحمي المخ من السموم الموجودة في الدم، لكنه يمنع، أيضًا، دخول أدوية مفيدة مثل العلاج الكيميائي.

وقال أستاذ جراحة المخ في جامعة واشنطن بسانت لويس، د. إريك لوثارد، "استطعنا أن نبين بقاء الحاجز الدموي الدماغي مفتوحًا لنحو أربعة أسابيع بعد القيام بالعلاج بالليزر".

وأضاف قائلًا "لذا فإنك لا تقوم فقط بقتل الورم، ولكن تفتح نافذة لفرصة إدخال عقاقير ومواد كيميائية متعددة وعلاجات لم تكن تستطيع دخول المخ".

ودراسة استخدام الليزر في علاج المصابين بسرطان المخ، تمر حاليًا بما يطلق عليها المرحلة الثانية، وفيها يقدم العلاج لمجموعة من المرضى أكبر عددًا من المرحلة الأولى، لمعرفة مدى تأثيرها وتقييم سلامتها.

وتشمل تكنولوجيا الليزر مجسًّا صغيرًا يقوم بتسخين وقتل الورم. وأقرّت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركيّة تقنية علاج سرطان المخ بالليزر في عام 2009.

وبعد الليزر يأخذ المرضى علاجًا كيميائيًا قويًا، وهو الأقل احتمالا في القدرة على اختراق الحاجز.

اقرأ/ي أيضًا | استئصال المبيض يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة