إدمان الشوكولاتة ... تأثير يضاهي الأفيون

إدمان الشوكولاتة ... تأثير يضاهي الأفيون

إدمان الشوكولاتة هو تحول حب الشخص لهذه الحلوى لإدمان لا يستطيع الاستغناء عنه، أو التحكم فيه من حيث الكميات والأنواع التي يتناولها، دون النظر إلى المخاطر الصحية التي تسببها كثرة تناول الحلوى، فتلك الرغبة في تناول الشوكولاتة تكون بغرض تحسين الحالة المزاجية، حيث يجد المدمن نشوة وتحسنا في حالته النفسية بمجرد تناوله لقطعة الشوكولاتة، ما يدفعه لتناولها باستمرار دون القدرة على التحكم في ذلك.

وقد أثبتت دراسة حديثة أن مادة الكاكاو الموجودة في الشوكولاتة، تحدث نشوة في الجسم، سواء عبر الأكل بصورة مباشرة أو بوضعها في مشروب أو حتى شم بودرتها، وقد حرصت بعض النوادي في ألمانيا على تقديم الشوكولاتة لمن يريدون الحصول على إحساس بالنشاط دون استهلاك المخدرات المعتادة أو شرب الكحول، مؤكدة أن استهلاك “الكاكاو” يشعر عددا من مرتادي نوادي الشوكولاتة بالسكينة، كما أنه يجعلهم أكثر سعادة بفضل إدخال مادة “الأندروفين” إلى الدم.

كما كشف خبراء تغذية في الولايات المتحدة، من خلال أبحاث أجريت عن الشوكولاتة، أن احتواءها على مادة “فانداناميد” يجعلها تؤثر سلبيا في نشاط الدماغ، نظرا لأنها مادة خطرة وتسبب الإدمان، لأن تأثيرها على الجسم كتأثير الماريجوانا، مشيرين إلى أنه في حالة عدم تناول الشوكولاتة لفترة طويلة، تبدأ منطقة الدماغ المسؤولة عن الإدمان بإرسال إشارات تسبب الشعور بالرغبة في تناول قطعة شوكولاتة، مؤكدين أن تناول كميات كبيرة من الشوكولاتة قد يسبب الحساسية وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقد أكدت دراسة أجراها باحثون  بجامعة ميتشغان الأميركية، أن الشوكولاتة تحتوي على مواد تقارب فعل الأفيون في الدماغ، والمقصود أنها تحتوي على مواد كيميائية تؤثر على مراكز معينة في المخ وتزيد من الإقبال على مذاق الشوكولاتة.

وأشار الباحثون إلى أن زيادة مادة الإنكيفالين في المخ تؤدي إلى زيادة استهلاك الأكلات الأكثر قبولا لدى الشخص ومنها بالطبع الشوكولاتة، حيث أن تناول الحلوى المغلفة بالشوكولاتة قد تسبب في زيادة إنتاج الأيونات الطبيعية في الجسم (الإنيكفالين) بنسبة تصل إلى نحو 150 بالمئة.

أما عن الأسباب التي تؤدي إلى إدمان الشوكولاتة فهي ترجع إلى تعامل الآباء باستهتار وتجاهل لظاهرة تعلق أطفالهم بحب الشوكولاتة خاصة في المراحل الأولية من عمر الطفل، كما أن الشوكولاتة تعد من الأطعمة المحببة للنفس خاصة لدى الأطفال، لذلك يجب الحذر في إعطائها لهم حتى لا يؤدي ذلك إلى الإدمان، أيضا من الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالنشوة والفرح أثناء تناول الشوكولاتة هو احتواؤها على مادة السيروتونين والتي تتحكم بشكل رئيسي في هذا الشعور، لأنها تعد محفزا رئيسيا لزيادة رغبة الفرد في تناول الشوكولاتة بشكل دائم، وابتعاده عنها يشعره بالاكتئاب ويدخله في حالة مزاجية سيئة.

ومن جانبها، تشير د. شيماء عرفة، استشارية الطب النفسي، إلى مجموعة من الخطوات التي يمكن أن يتبعها الفرد للإقلاع عن إدمان الشوكولاتة، تأتي في مقدمتها مواجهة الشخص لذاته بالأضرار التي يسببها الإفراط في تناول الشوكولاتة من أمراض مثل السكر وأمراض الكبد، بالإضافة إلى السمنة وما ينتج عنها من أمراض، مشيرة إلى أنه على الفرد أن يتحدى نفسه بأن يكون هو الطبيب المعالج لشخصه ويضع خطة منهجية يسير عليها للإقلاع عن إدمان الشوكولاتة، ويحدد من خلالها الأوقات والكميات التي يجب أن يتناولها، والأوقات التي يجب عليه أن يبتعد عنها تماما مهما كانت المغريات، لافتة إلى أنه على الفرد أن يضع لنفسه بدائل عن تناول الشوكولاتة مثل بعض المسليات الأخرى الأقل في نسبة السكر، حتى لا يحرم نفسه بشكل مفاجئ منها مما يرجع بنتائج عكسية له، ويحدث انتكاسة ويعود مرة أخرى لتناول الشوكولاتة بشراهة.

وتابعت: على مدمن الشوكولاتة عدم حرمان نفسه منها بشكل نهائي، لأن الحرمان أقصر السبل على إفساد المقاومة وعزيمة الفرد وانهيار الفرد بمجرد رؤية الشوكولاتة أمامه، لذلك على الفرد أن يبدأ الإقلاع بشكل تدريجي، وأن يبتعد شيئا فشيئا عن هذه العادة حتى ينجح في الإقلاع، مؤكدة أنه بعد فترة من الابتعاد عن تناولها يجب على الفرد أن يقارن بين الوضع الذي كان عليه والوضع الحالي، سواء على صحته أو الشكل الخارجي في التخلص من السمنة حتى ينتهي من إكمال مسيرته بعد إحساسه بالنتيجة بنفسه، كما يجب على الفرد ممارسة الرياضة حتى ولو كانت بسيطة، وأن لا يدع مجالا لوجود وقت فراغ لديه حتى لا يلجأ إلى الشوكولاتة مرة أخرى لملء وقت الفراغ، والشعور بالسعادة وتحسين حالته المزاجية.

اقرأ/ي أيضًا| الأطعمة المعلبة... سم المواد الحافظة

ومن المعروف أن تناول المرأة للشوكولاتة يكون أكثر من الرجل، فقد ثبت علميا أن قبول المرأة لأعراض الاكتئاب والإصابة به يكون أكثر من الرجل، حيث تصل النسبة إلى 25 بالمئة بين النساء وبدرجات مختلفة من الشدة، لذلك يلجأ الكثير من السيدات إلى تناول الشوكولاتة كنوع من العلاج الذاتي، والشعور بالسعادة وتحسين الحالة النفسية.