الأوبئة تهدد مستشفيات غزة

الأوبئة تهدد مستشفيات غزة
أ.ف.ب

حذرت جهات فلسطينية عديدة من انتشار الأوبئة في مستشفيات القطاع، بسبب إضراب شركات النظافة وتوقفها عن العمل وكذلك بسبب أزمة الطاقة التي تعصف بقطاع غزة، وتؤثر بشكل سلبي على القطاع الصحي.

وقالت نقابة المهن الطبية في غزة، اليوم الخميس، إن "الوضع الصحي في غزة ينذر بكارثة جراء استمرار أزمة شركات النظافة". وطالبت النقابة خلال وقفة احتجاجية بمستشفى الشفاء بمدينة غزة "أحرار العالم بالتدخل لإنقاذ الوضع الصحي في غزة من الانهيار".

ودعت النقابة وزير الصحة، جواد عواد، للحضور شخصيا إلى غزة، لتحمل مسؤولياته تجاه المرضى.

ومن جهتها، أكدت وزارة الصحة تراجع الخدمات الصحية جراء اشتداد أزمة النظافة في المراكز الصحية التابعة لها. وتوقفت شركات النظافة في مستشفيات ومرافق وزارة الصحة عن العمل الأحد الماضي جراء عدم تلقيها مستحقاتها المالية.

ويعمل في قطاع النظافة 832 عاملًا لم يتلقوا رواتبهم منذ خمسة أشهر، وتبلغ قيمة التعاقد الشهري لخدمات النظافة 943 ألف شيكل (11.3 مليون شيكل سنويًا)، وفق وزارة الصحة.

وما زاد الوضع سوءًا كان توقف آخر مولد للكهرباء في محطة طاقة غزة عن العمل منصف ليل الأربعاء الخميس، بسبب نفاذ الوقود وعد توفيره لا من الجانب المصري ولا من الجانب الإسرائيلي.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام بالشركة، محمد ثابت، إنه "تم إبلاغنا بإطفاء المولد بحلول منتصف الليلة"، محذرًا من الآثار السلبية المترتبة على هذا الإجراء.

ولم يذكر ثابت أي جداول لساعات الوصل أو القطع المحتملة فور إيقاف مولد المحطة، لكنه قال إن ذلك سيؤثر حتمًا على جدول التوزيع وساعات الوصل والقطع وعلى كل مناحي الحياة في القطاع.

وحسب النشرة الصباحية، أمس الأربعاء، التي وزعتها الشركة الكهرباء على وسائل الإعلام، فإن جدول التوزيع المعمول به هو (12 ساعة فصل مقابل 4 وصل مع نسبة عجز).

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية