للوقاية من أمراض القلب: عليكم بالنوم ليلًا!

للوقاية من أمراض القلب: عليكم بالنوم ليلًا!

أظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة "هارفارد" الأميركية، أنّ النوم الجيد ليلًا يمكنه أن يحمي من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة، مبيّنةً أنّ الحرمان من النوم يسبب اضطرابات في إفراز بروتين الـ"هيبوكريتين" الذي يساعد الدماغ في تنظيم الاستيقاظ والنوم وحركة العين السريعة.

وبيّنت الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من مجلّة "نيشتر" العلميّة أنّ  الاضطرابات في النوم تُعطل إفراز البروتين في الدماغ، وهو ما يسبب المزيد من الالتهابات، وهو يسبب بدوره أمراض القلب الوعائية؛ في المقابل، أظهرت الدراسة أنّ النوم الكافي يسمح بتحكُّم الجسم في إنتاج الخلايا المناعية ومكافحة الخلايا الالتهابية.

واعتمد الباحثون، في دراستهم التي استغرقت 4 سنوات،على فحص ومتابعة مجموعة من فئران التجارب المعدّلة وراثيًّا بما يسمح بتتبُّع إصابتها بأمراض تصلُّب الشرايين، ليقوموا بعدها بتغيير أنماط وساعات النوم لنصف الفئران، وتركوا النصف الآخر ينام حاجته.

وأظهرت نتائج البحث أنّ الفئران التي عانت من اضطرابات النوم طورت مع مرور الوقت، رواسب دهنية أكبر بمقدار الثلثين من الفئران التي نامت بشكل طبيعي.

كذلك فقد ظهر لدى الفئران المحرومة من النوم ضعف مستويات الخلايا الالتهابية، بسبب اضطرابات في إفراز بروتين الـ"هيبوكريتين" الذي يساعد في عملية تنظيم النوم والاستيقاظ، ما يعني وجود آلية تُعضد العلاقة بين الدماغ ونخاع العظام والأوعية الدموية.

وبيّن الباحثون في الدراسة أن هذه الآلية هي إحدى ركائز الجسم في مقاومة أمراض القلب مثل تصلب الشرايين، غير أنها لا تعمل إلا حين يحظى الشخص بنوم سليم وصحي.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن الأمراض القلبية الوعائية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، موضحةً أن "نحو 17.7 مليون نسمة توفوا من جرّاء الأمراض القلبية الوعائية في عام 2015؛ ما يمثّل 31% من مجموع الوفيات التي وقعت في العالم في العام نفسه.

كما أن هناك عددًا كبيرًا من الأبحاث العلمية الحديثة تربط بين اضطرابات النوم وبعض الأمراض العضوية، كتوقف التنفس وزيادة السمنة والسكري والسرطان، وكذلك أمراض القلب.