نتفليكس تُطمئن متابعيها: لن نُدخل محتوى دعائي

نتفليكس تُطمئن متابعيها: لن نُدخل محتوى دعائي
(أ ب )

أجرت شركة البث على الإنترنت الرائدة في مجال الترفيه "نتفليكس"، تعديلات جديدة على آلية عرض المحتوى البصري على منصتها، بحيث أضافت مقاطع فيديو إعلانية لبرامجها بين الحلقات.

واختبرت نتفليكس هذه التقنية مؤخرا لفترة قصيرة حتى أثار ذلك غضب المشتركين بحيث أعلن بعضهم عن استعداده لإلغاء اشتراكه في حال استمرت الشركة بعرض الإعلانات الترويجية لأفلامها وبرامجها.

وأرسل المشتركون الذين "تعرضوا" لهذا الاختبار، بلاغات عديدة لنتفليكس حيث أن بعضهم لم يستطع تخطي الإعلان واضطر لمشاهدته قُبيل الانتقال التلقائي بين الحلقات وهؤلاء اعترضوا بشدّة على التعديل لأنهم يدفعون ثمن اشتراكهم بحسب سياسة الموقع، فقد وجدوا في عملية إضافة الفيديوهات الترويجية عبثا بالمحتوى الذي اشتروه.

وأثارت خطوة نتفليكس قلق مشتركين إضافيين عبروا عن خشيتهم من أن تتحول المنصة إلى عرض المحتوى الدعائي كما في "يوتيوب" مما قد يُبطئ تسلسل عرض المحتوى.

ودفعت موجة البلاغات نتفليكس لتبرير نفسها عبر مقابلة مع أكبر مواقع أخبار التكنولوجيا عالميا " آرس تيكنيكا"، حيث أعلنت أنها عدلّت آلية عرض الفيديوهات الترويجية بحيث يُمكن تخطيها وأكدت على أنها لن تعرض محتوى دعائي غير خارجي، وستروج فقط المحتوى الداخلي.

وقالت نتفليكس للموقع: "نحن نختبر إمكانية عرض التوصيات بين الحلقات لمساعدة أعضاء الموقع على اكتشاف قصص تُعجبهم بشكل أسرع".

وأضافت "وجب التنويه إلى أنه يُمن للمشترك تخطي العرض التمهيدي متى يشاء إن لم يكن مهتما بمشاهدته".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018