لهذا السبب لا تتحوّل الشامات إلى أورام سرطانيّة

لهذا السبب لا تتحوّل الشامات إلى أورام سرطانيّة

الشامات أو ما يُسمى "الخال" المنتشرة في أجسامنا هي عبارة عن أورام حميدة، ولا تُشكل خطرا على حياة الإنسان لأن نموها يتوقف بسرعة.

لبحث أسباب عدم تحوّل الشامات إلى أورام سرطانية غير حميدة، أجرى علماء في جامعة بنسلفانيا الأميركيّة سلسلة تجارب على قطع جلد نمت في أنابيب الاختبار، وكان بعضها مأخوذا من شامات البشر، وأجزاء أخرى أخذت من أورام لسرطان الجلد.

واتضح للعلماء أن توقف نموّ الشامات يعود إلى التحولات التي تحصل في الجين BRAF وكذلك البروتين P15 الذي يقوم بمنع انقسام الخلايا، وبالتالي منع نموها كأورام سرطانية.

ولكن، تكمن الخطورة في حال فقد الخلايا هذه الصفة، عندها يمكن أن يُصاب الإنسان بسرطان الجلد.

وأظهر البحث أيضا أن تحول الجين BRAF وحده لا يكفي لنمو الأورام السرطانية. ولكن عدم وجود البروتين P15 نهائيا يتسبب في تحول الشامات إلى أورام خبيثة، حيث أن مقدار هذا البروتين الموجود في الشامات أعلى بـ 140 مرة مما في الجلد السليم. أي أن نقصه أو انعدامه يسببان تحول الشامات إلى أورام سرطانية.