"قذائف" تفجر نفسها لتقتل الخلايا السرطانية

"قذائف" تفجر نفسها لتقتل الخلايا السرطانية

صمم العلماء "قذائف" ميكروسكوبية، يمكنها تفجير حمولتها القاتلة للخلايا السرطانية داخل الأورام، من خلال ستخدام فقاعات صغيرة من الدهون داخل حويصلات لنقل مواد في أنحاء الجسم، تطلق أدوية سامة حينما ترتفع درجة حرارتها.

ويعرض فريق البحث نتائج دراسته في مؤتمر ينظمه الأسبوع القادم "المعهد الوطني لأبحاث السرطان" في المملكة المتحدة.

وقال الخبراء إن هذه التقنية، تمثل "ذروة نتائج استخدام النانو تكنولوجي؛ تكنولوجيا غاية في الصغر والدقة، في المجال الطبي"، وإنهم في انتظار نتائج تجربتها على الإنسان، بعد ما أثبتت نجاعة في التجارب على الحيوانات.

ويهدف العلماء إلى ضمان استهداف الأدوية للأورام فقط، وليس شيئا آخر، لتجنب إحداث هذه "القذائف" إلى آثار جانبية.

ويحاول العلماء المتخصصون في مرض السرطان استغلال القدرة على النقل، التي تتمتع بها هذه الكرات الدهنية، بجعلها تنقل الأدوية السامة إلى الورم.

وقال البروفيسور كوستاس كوستاريلوس، من جامعة مانشستر، إن "التحدي أمامنا هو محاولة تطوير حويصلات، تكون مستقرة تماما في ظل درجة حرارة الجسم العادية 37 درجة، ولا تسرب أي جزيئات لأدوية السرطان، وفجأة تطلق هذه الأدوية عند درجة حرارة 42 مئوية".

ويشير كوستاريلوس إلى إمكانية تسخين الأورام السرطانية الموجودة على سطح الجسم، مثل الجلد أو الرأس أو الرقبة، عن طريق استخدام الضمادات الحرارية والمجسات أو المناظير لتسخين الأورام الموجودة داخل الجسم. وتدور نقاشات حول استخدام الموجات فوق الصوتية لتسخين الأورام.

اقرأ أيضًا| التعديل الجيني لأول امرأة في العالم لا تشيخ

وقال رئيس المؤتمر، البروفيسور تشارلز سوانتون، إن الكرات الدهنية المستهدفة تمثل "ذروة نتائج استخدام تقنية النانو في مجال الطب". وأضاف أن "هذه الدراسة تفتح المجال أمام نطاق أوسع من طرق العلاج الجديدة".

وقال أيضًا، إنه "على الرغم من أنها تظل عملا أوليا، لكن هذه الكرات الدهنية يمكن أن تكون طريقة فعالة، لاستهداف علاج الخلايا السرطانية مع ترك الخلايا السليمة دون أن يلحقها أذى".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018