"تفاصيل" | عواطف السقّا

معرض "تفاصيل" لعواطف السقا

  

هذا معرض عواطف السقّا الأوّل، وقد خصّصته للحديث عن المرأة الفلسطينيّة، ومراحل قوّتها في مسيرة النضال الفلسطينيّة ضدّ الاحتلال.

يتحدّث المعرض الّذي حمل اسم "تفاصيل"، عن حكايا وجع وصمود لنساء فلسطينيّات، عايشن ظروفًا قاسية، وتمكّنّ من التغلّب عليها والانتصار، وأصبحن أيقونة من أيقونات الصمود الشعبيّ والوطنيّ.

وحاولت عواطف السقّا إعطاء كلّ لوحة من اللوحات العشرين، الّتي ضمّها المعرض، اسمًا خاصًّا من أسماء نساء فلسطينيّات بارزات؛ تعبيرًا عن شكرها وتقديرها لهنّ، وانتصارهنّ على كلّ الظروف؛ وقد أصبحن مثلًا يُضرب في الصمود والتحدّي.

 

لعلّي أجمع فتاتي

"لأنّها مليئة بالتفاصيل، اجتهدت بلمسات انطباعيّة رمزيّة، بأن أجسّد دور الياسمين في الحفاظ على الأصالة والمعاصرة، وحاولت بكلّ ما أملك من أحاسيس، وثورة داخليّة مليئة بالتجارب المتناقضة، وما اجتاحني من شدّة وارتطام، أن أعبّر عن تلك الصورة بما تحمل من معاني الإنسانيّة والهويّة.

صورة ممزوجة بمعانٍ مختلفة، ومعاني المجد في صدري، وعلى جبين الوطن المرجوم بالتواريخ القديمة.

فكم حلمت بانفلات الرموش الّتي تفترش الأرض، وقلوب تغتسل بماء الفجر، في زمن اقتصاص الأجنحة؛ لعلّي أجمع فتاتي قبل ذوبان خطّ الأفق، وقبل أن تموت الحكمة.

يكفي أن تمرّ بخاطري وأرسمها؛ لأستعيد زغب الفرح في كوكبي الضائع، تلك الّتي لا شيء يشبهها على حوافّ الأقدار".

 

 

تنشر فُسْحَة - ثقافيّة فلسطينيّة بعضًا من صور هذا المعرض.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات Facebook