التقاطات فوتوغرافيّة | معرض رقميّ

 

بشكل معاكس تمامًا لجوّ التصوير الصحافيّ للأخبار، والسياسة، والحروب والعدوانات العسكريّة، ينزح عاطف صفدي إلى تصوير التقاطات حميمة، من الحياة اليوميّة في فلسطين والجولان السوريّ المحتلّ، كأنّ مقولته الفنّيّة تحاول عكس أثر العمل الصحافيّ فيه؛ فمن صور الأطفال والأمّهات اللواتي يخبزن أرغفتهنّ، والطقوس الاحتفاليّة، إلى صور الطبيعة والفصول وتجلّياتها.

يبحث عاطف صفدي عن التفاصيل الحميميّة، والالتفاتات الذكيّة إلى لحظات مسروقة من الوقت، يثبّتها في مكانها، ويخلّدها بصور تكاد تنطق من عبئها المعنويّ.

في التقاطاته، لا يحاول عاطف صفدي توجيه انتباه المشاهد إلى جزء معيّن من الصورة، لكن عين الناظر تنجذب إلى تفاصيله، ومصداقيّة التقاطاته، ونباهة عينه، وتحتاج إلى غير نظرة عابرة؛ لوضع اليد على جميع تفاصيل الصورة، ومعاينتها بشكل كافٍ، بين تقنيّات اللعب بالألوان وزوايا التصوير والمشهديّات.

إنّ ديناميّة صور عاطف صفدي، وشحنتها الفنّيّة والعاطفيّة، تظهران بشكل كبير في إعلاء العاديّ إلى رتبة غير العاديّ، أو الاستثنائيّ في وجوده وجماليّاته، وإسقاطاته المعنويّة على مواضيع الصور وتنفيذها.

 

تنشر فُسْحَة - ثقافيّة فلسطينيّة بعضًا من أعمال عاطف صفدي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عاطف صفدي

 

 

مصوّر صحافيّ، يعمل في التصوير منذ عام 1996. غطّى بصوره الانسحاب الإسرائيليّ من جنوب لبنان عام 2000، والانسحاب الإسرائيليّ من قطاع غزّة عام 2005، وحرب تمّوز عام 2006، والعدوانات الإسرائيليّة على غزّة عام 2008، و2012، و2014، ويقيم الآن في القدس.

 

 

تعليقات Facebook