"قياس الحياة": ملاحظات نحو تبادل مستحيل

ذهان جماعيّ، لازلو موهولي ناجي، 1927.

 

"قياس الحياة: ملاحظات نحو تبادل مستحيل" هو معرض رقميّ، أطلقته "دارة الفنون - عمّان" على منصّتها الجديدة "دارة الفنون أونلاين" في تشرين الأوّل (أكتوبر) 2020 في أعقاب جائجة كورونا (Covid-19)، ولا يزال مستمرًّا حتّى الآن.

أنتج المعرض سبعة لقاءات وعروض أدائيّة، تقوم على التفاعل بين الفنّانين، وهي: "مؤتمر المتسكّعين والمتسكّعات" للفنّان باسم سعد، و"عمبلعب: التعدين في سحابات مشفّرة" للقيّم والكاتب علي حسين العدوي، و"حياة مثاليّة في المستقبل، هكذا وردت" للفنّان نديم شوفي، و"المدينة الحمراء لكوكب الرأسمالية"، للفنّانة بهار نوري زاده، و"القياس المستحيل: الحياة والموت والتجريد الحقيقي" للباحث والأكاديمي سامي خطيب.

وُضع برنامج "قياس الحياة" في أعقاب الجائحة، ويستحضر سلسلة من العروض الأدائيّة، والمشاهدات والمداخلات الفنيّة، التي تفكّك نظم القيم المضمّنة في الخطابات المهيمنة حول الحياة والاقتصاد. ينظر المشروع إلى تعبير "صحّة الاقتصاد" كمثال على توظيف المفردات الخاصّة بجسد الإنسان في وصف حالة الاقتصاد، وبالتالي، تصويره كمادّة عضويّة في مقابل التّعبير عن الحياة ككيان قابل للحوسبة، أو اختزالها إلى مشكلة ماليّة ودمجها في "أنظمة التجريد والتفكير الآلي" على حدّ تعبير أشيل مبيمبي. في سياق طرح السؤال حول ما تمثّله القيمة. يتطرّق المشروع إلى العنف الّذي تنتجه أنظمة التمثيل السائدة، ويسعى لتخيّل طرقٍ جديدة للقياس تستطيع إيجاد جماليّات مختلفة وممارسات راديكاليّة، وتؤكد على قوى الحياة.

القيّمون على المعرض: ريم مرجي، فراس شحادة، جود حلواني التميمي.

المعرض مستمرّ حتّى منتصف شهر شباط (فبراير) 2021.

 


 

مؤتمر المتسكّعون والمتسكّعات - باسم سعد

"مؤتمر المتسكّعون والمتسكّعات" هو تاريخٌ مُبعثر، استذكارٌ مسكونيٌّ للحظات، وضعت بها مجموعاتٌ مفهومًا للعناية الصحيّة الراديكاليّة أو "دمقرطة السّياسات الحيويّة" ثمَّ طالبت بها ومارستها، في ظلّ مساءلتها لاحتكار مؤسّسات الدولة للعنف.

 

القياس المستحيل - سامي الخطيب

محاضرة حول عمليّة تحوّل قوّة العمل وبشكل متزايد إلى مقياس حياة شموليّ. القياس السياسيّ - الحيويّ والتعبئة السياسيّة والاقتصاديّة للحياة البشريّة، كحامل لقوّة العمل، يمثّل نقطة الانطلاق العنيفة للحداثة الرأسماليّة.


 

"عمبلعب: التعدين في ظلّ سحابات مشفّرة" - علي حسين العدوي

في ظلّ سيطرة رأس المال (العمل الميّت) على الكوكب، يغادر العمل من المصنع إلى الشركة، ثمّ إلى الشبكة، كما تتحوّل النقود من العملات المعدنيّة والورقيّة إلى الإئتمان الإلكترونيّ، ثم إلى عملات رقميّة مشفّرة. هكذا، ينطلق العمل من التحكّم في الجسد، إلى التحكم في النفس والذهن والرّوح والحالة العصبيّة والمزاجيّة، حيث يخرج العمل من زمان ومكان محدّدين ليبتلع مناحي الحياة. حينها، يصبح الفرد مقاول ذاته؛ كلّما عمل أكثر، شعر بالتحقّق الذاتي أكثر، وازدادت فردانيّته ونرجسيّته وتنافسيّته ووحدته.

 

حياة مثاليّة في المستقبل، هكذا وردت - نديم شوفي

يدور موضوع محاضرة "حياة مثاليّة في المستقبل ،هكذا وردت" حول الأساليب التي يتجلّى بها رأس المال التعهُّديّ أثناء محاولته تجاوز حدوده الهيكليّة الخاصّة في تصميم وماديّة الكائنات الحية. تجمع المحاضرة موضوعات تشمل خططًا حكوميّة عمرُها 100 عام و قرود البحر ونماذج أوليّة لمستعمرات فضاء، وتُركِّز على تقديم وإعادة تنظيم أشكال الحياة وأنماط العيش في مستقبل مليء بأزمات بيئيّة وصحيّة.

 

المدينة الحمراء لكوكب الرأسماليّة - بهار نوري زاده

يعيد عرض "المدينة الحمراء لكوكب الرأسماليّة" النظر في مقترحات لتوسّع شيوعي في الاتحاد السوفيتيّ لعام 1929. بالنسبة لمهندسي "اللاحضرية" الطليعيين، لا يمكن حلّ مرض المدينة الحديثة وهيمنتها المركزيّة الحتميّة، إلا من خلال تدمير المدينة وتوزيعها عبر الأقاليم السوفييتيّة. وبدلاً من ذلك، تصوّروا في مكانها شبكة طاقة واتصالات: شبكة من الطرق السريعة والبنية التحتيّة والمنازل المتنقّلة والموارد الطبيعيّة والخدمات العامّة على نطاق الاتحاد السوفييتيّ. بذلك، ستواجه اللاحضريّة محاولات الحداثة لحلّ التناقضات الداخلية للبيئة الحضريّة، عبر وضع الرّيف في نطاق المدينة.

 

تعليقات Facebook