إيكولوجيا ما بعد الاستعمار

حديقة الحيوان | محمد الحواجري

 

أطلقت «دارة الفنون» في عمّان، مشروع معرض «إيكولوجيا ما بعد الاستعمار»، والذي يتناول تأثير الممارسات الاستعماريّة والاقتصادات الاستخراجيّة على النظم الإيكولوجيّة المحليّة وتلوّث البيئات الطبيعيّة للشعوب الأصليّة في هذه المجتمعات.

يكشف مشروع المعرض، أنظمة المعرفة الأصليّة المتجذّرة في مفاهيم مثل الطبيعة والأرض كمصادر للحياة والعيش، بعيدًا عن «العنف المعرفيّ» الذي تمّ سنّه من خلال تقنيّات القياس والحساب السائدة، التي تُخضع أشكال الحياة لمنطق السوق والعرض والطلب.

ينخرط المشاركون في المشروع، في قراءات نقديّة لإنهاء الاستعمار، ومحاولة توقّع مستقبل الحياة الذي يعترف بالأرض باعتبارها «القيمة الأكثر أهميّة» التي على الجميع التمسّك بها.

يعتمد البرنامج على قراءة الأزمة البيئيّة وتأثيراتها ضمن الممارسات الاستعماريّة، وتناقش فاعليّة وتواطؤ الهياكل المحلّية للسلطة، وحالات الطوارئ التي أصبحنا نعيش في ظلّها، باعتبارها نتيجة لدول ما بعد الاستعمار، التي تشكّل مسارها من خلال إساءة استخدام السلطة وفساد وسوء إدارة الموارد.

«إيكولوجيا ما بعد الاستعمار»، هو برنامج فنّي ضمن معارض متعدّدة وإقامة عبر الإنترنت وبرنامج عامّ.

 

 

تعليقات Facebook