برنامج المنح الصغيرة للشباب من المجلس العربي للعلوم الاجتماعية

يسرُّ المجلس العربي للعلوم الاجتماعية أن يُعلن عن إطلاق دورته الأولى من برنامج المنح الصغيرة حول موضوعي 'الشباب' و 'اللامساواة المكانية'. يُقدّم برنامج المنح الصغيرة من المجلس العربي للعلوم الاجتماعية فرصة تمويل تهدف إلى دعم الباحثين والمحترفين في المنطقة العربية لتقديم أعمالهم في المؤتمرات، أو الخضوع للتدريب، أو الحصول على تمويل للبحوث الخاصّة بمشاريع صغيرة يقومون بها، أو تنظيم ورش العمل.

ويتم تمويل هذا البرنامج من خلال المنح التي يتلقاها المجلس العربي للعلوم الاجتماعية من مؤسسة فورد، والوكالة السويدية للتنمية الدولية (سيدا)، ومركز بحوث التنمية الدولية. ستتوفّر المنح الصغيرة بمعدّل 4,000 دولار أمريكيّ للباحثين والناشطين العرب المقيمين في المنطقة العربية، والذين يُركز عملهم على المجتمعات العربية. وتهدف المنح إلى تقديم الدعم بطرق مرنة وضمن مهل قصيرة.

مواضيع البرنامج

يقتصر موضوعا برنامج المنح الصغيرة على 'الشباب' و'اللامساواة المكانية'. يشمل المحور الأول، أي محور 'الشباب'، المواضيع المتعلقة بالشباب (وهي فئة تضمّ الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و25 سنة) في العالم العربي بالإضافة إلى القضايا المتعلّقة بهذه الفئة العمرية (الصحة، والتعليم، والأسرة، والعمل، والمشاركة المدنية، إلخ.). ويركز المحور الثاني، أيّ محور 'اللامساواة المكانية'، على النظم، والعمليات، والسياسات التي تزيد أو تخفّف من اللامساواة في الحصول على المسكن، والأرض، والممتلكات، والخدمات في المناطق الحضرية.

ويكمن الغرض من منح موضوعي البرنامج هذا النطاق الواسع في تشجيع مجموعة واسعة من الأشخاص المؤهلين الذين يعملون على هذه القضايا على تقديم الطلبات، والتركيز على العلاقة بين العلوم الاجتماعية النظرية وتطبيقها العملي في العالم العربي في الوقت ذاته. ويستهدف برنامج المنح الصغيرة المهنيين، والناشطين، والباحثين الذين يرتكز عملهم على وجهات نظر العلوم الاجتماعية والأساليب المُختلفة الساعية إلى تحقيق التغيير.

وتهدف المسابقة إلى جذب مجموعة واسعة من المقترحات من مختلف أنحاء المنطقة. يمكن أن يركز النشاط أو البحث المقترح على دولة عربية أو أكثر. ونشجّع الطلبات أو الخطط التي تسعى إلى إنجاز عمل يتبنى أو يسمح لمقدّم الطلب بالتعرف على المناهج النوعية أو الكمية في مجال العلوم الاجتماعية، ونحن مهتمون بشكل خاص بالمقترحات التي يتداخل فيها موضوعا البرنامج.

أنشطة البرنامج

يهدف البرنامج إلى توفير مبالغ صغيرة للتمويل (بمعدّل 4,000 دولار أمريكي) ضمن مهل قصيرة. يموّل البرنامج أربعة أنواع من الأنشطة:

أ) منح السفر (لتقديم بحث/للمشاركة في مؤتمر أو حضور ورشة عمل تدريبية).

ب) دعم التدريب.

ج) تمويل البحوث (لدراسات تجريبية على نطاق محدود أو لنشر النتائج).

د) تنظيم ورش العمل.
 

منح السفر

إنّ المؤتمرات كناية عن منتديات يشارك فيها المهنيون والباحثون لتقديم أعمالهم المُنجزة أو التي هي قيد الإنجاز. تشكّل المؤتمرات مساحة يمكن فيها مناقشة العمل وصقله، إذ يستطيع المشاركون التواصل مع نظرائهم واستكشاف التطورات والثغرات في هذا المجال. وتجدر الإشارة إلى أننا لن نقوم بتمويل حضور أيّ مؤتمر من دون أن يكون هناك شكل من أشكال المشاركة الفعالة. ونحن نرحب أيضًا بتلقي طلبات منح السفر لحضور ورش عمل تدريبية في المنهجيات، والمهارات، والمقاربات الخاصة. كما نشجّع بشكل خاص الطلبات الخاصّبة بحضور ورش العمل التي تهدف إلى استكشاف طريقة الجمع بين الأعمال النظرية والتطبيقية.

دعم التدريب

توفّر برامج التدريب فرصة لاكتساب خبرة عمليّة أو التعمّق في بيئة بحثية مكثفة. ويُرحب المجلس العربي للعلوم الاجتماعيّة بطلبات الحصول على تمويل إضافي من الأشخاص الذين حظوا بفرصة لإكمال التدريب في منظمة غير حكومية/منظمة للبحوث/جامعة في المنطقة. كما نرحب بطلبات المشاركة في برامج التدريب خارج البلاد التي يُقيم فيها مقدم الطلب. يجب أن يُستخدم التمويل بشكل أساسيّ لتغطية تكاليف السفر والإقامة. وقد يكون من الممكن تغطية نفقات أخرى.

تمويل البحوث

سيوفر برنامج المنح الصغيرة التمويل الأولي لإجراء دراسات تجريبية (لا تزيد مدّتها عن 6 أشهر) ينتج عنها مشاريع أو مشاركات على نطاق أوسع. ويمكن استخدام طلبات منح التمويل الأولي للبحوث من أجل إجراء البحوث التجريبية أو نشر نتائج البحوث. (ملاحظة: للحصول على تمويل لدعم مشاريع أكبر، ومشاريع طويلة الأمد، يُرجى التقدّم بطلب لبرنامج المنح الثقافية في المجلس.)

تنظيم ورش العمل

تجمع ورش العمل المشاركين لمناقشة موضوع معين، أو استكشاف مواضيع جديدة، أو تبادل الأفكار، أو التأثير على السياسات، أو التخطيط للأنشطة المستقبلية. وتهتمّ لجنة الاختيار بشكل خاص بالمقترحات التي تستكشف أو تعرّف على منهجيات ومقاربات مبتكرة في مجال البحوث والنشاط الحركي.

 

للمزيد من التفاصيل اضغط/ي هنا.

 

تعليقات Facebook